جروفر كليفلاند (1837 - 1908م). الرئيس الأمريكي الوحيد الذي شغل منصب الرئاسة لفترتين غير متعاقبتين، حيث كان الرئيس الثاني والعشرين (1885 -1889م)، والرابع والعشرين (1893 - 1897م). كان كليفلاند أول رئيس عن الحزب الديمقراطي يتم انتخابه بعد الحرب الأهلية الأمريكية (1861 - 1865م)، حيث هدأت مشاعر الحرب إلى الحد الذي سمح لنظام الحزبين أن يعود مرة أخرى. كما أن فوز كليفلاند كان احتجاجًا على ما لطخ وجه حكومات الحزب الجمهوري من فساد وضياع بعد الحرب. وكان لنزاهته فضل إعادة الثقة بالحكومة.

ولد ستيفن جروفر كليفلاند في بلدة كالدويل بولاية نيوجيرسي. وعند بلوغه السابعة عشرة من عمره انتقل إلى ميناء بفلو في ولاية نيويورك، حيث درس القانون.

وامتهن المحاماة في عام 1859م. وفي عام 1881م، انتخب عمدة لبفلو. وفي عام 1882م، فاز في انتخابات حاكم ولاية نيويورك. ثم في عام 1884م، فاز بانتخابات الرئاسة الأمريكية بعد تغلبه على جيمس جي بلين مرشح الحزب الجمهوري.



فترة الرئاسة الأولى (1885 - 1889م). استفاد كليفلاند، الذي واجه مجلسًا للشيوخ من الجمهوريين، استفادة فعالة من سلطاته كرئيس في حق النقض والتعيين والسلطة الإدارية. وكانت مسألة الرسوم الجمركية (الضرائب على الواردات) واحدة من أهم القضايا التي واجهت كليفلاند أثناء فترة رئاسته الأولى. فدعاة الصناعة كانوا يريدون رسومًا مرتفعة حماية للأسعار العالية، في حين أن المزارعين، الذين كانت الديون الغارمة تثقل كواهلهم، كانوا يحبذون الرسوم المنخفضة حتى لا يضطروا إلى تحمل مبالغ باهظة لشراء السلع المصنعة الواردة من الخارج. وكان كليفلاند يرى ضرورة خفض الرسوم، وذلك لأن الدولة كانت تجمع من الأموال أكثر مما تنفق منها. إلا أنه لم يفلح في إقناع الكونجرس بخفضها.