الكُلْيَة عضو معقد التركيب في الإنسان وجميع الفقاريات الأخرى. وتؤدي الكليتان وظائف حيوية عديدة أهمها إفراز البول، ويُخَرّج هذا السائل النفايات المختلفة من الجسم. وإذا فشلت الكليتان في أداء الوظيفة فإن السموم تتراكم في الجسم وتؤدي إلى الوفاة في النهاية.

وتشبه الكُلَى الفاصوليا البُنِّية الأرجوانية، ويبلغ حجم الكُلْية نحو قبضة اليد عند الرجل البالغ، وتقع أسفل منتصف الظهر على جانبي العمود الفقري. وتقع الكلية اليمنى تحت الكبد، وهي أسفل قليلاً من الكلية اليسرى. ويُولد بعض الناس بكلية واحدة فقط، ولكنهم يعيشون حياة طبيعية.





كيف تفرز الكليتان البول. تتكون الكُلْية البشرية من ثلاث طبقات. وهذه الطبقات على الترتيب هي القشرة على السطح الخارجي من العضو، واللُّب والحوض. ويسري الدم من الشريان الكٌُلْوي إلى اللُّب، ويتفرع الشريان الكُلْوي في القشرة واللُّب إلى شرايين أصغر فأصغر وينتهي كل واحد من هذه الشرايين بوحدة ترشيح للدم تُسمى الوحدة الكُلْويَّة. وتحتوي الكليتان السليمتان على ما يبلغ مجموعه نحو مليونين من الوحدات الكلوية، وهي ترشح نحو 190 لترًا من الدم يوميًا.

وتتكون الوحدة الكُلْوية من شبكة من الأوعية الدموية الدقيقة، وهي الكُبَيْبَة التي تحيط بها محفظة بومان، وهي غشاء من طبقتين، ويفتح في النُبَيْب الملفف. ويدفع الضغط أغلب البلازما في الدم إلى داخل الكُبَيبَة ومحفظة بُومَان. أما السائل النبيبي الناتج ويحتوي على الماء والكيميائيات المذابة فيمر عندئذ في النُبَيْب المُلَفَّف. وأما الجزء الباقي من الدم في الكُبَيْبَة فهو يمر في أوعية صغيرة تسمى الشعيرات؛ وهذه تحيط النُبَيْب الملفف. وأثناء سريان السائل النبيبي في داخل النُبْيَب فإن الخلايا في جدران النُبَيْب تمتص المواد التي يحتاج إليها الجسم. وتشمل هذه المواد الأحماض الأمينية والجلوكوز و99% من الماء، وهي عندئد تنضم إلى الدم في الشعيرات. وتعيد الشعيرات الدم إلى القلب عبر الوريد الكلوي.

أما المواد التي لا يمتصها الجسم في النُبَيْب فهي نفايات يعجز الجسم عن استخدامها. وتطرح خلايا الكلية بقية النفايات في السائل النبيبي. وتكوّن هذه النفايات المختلفة البول؛ وهي تشمل النشادر واليوريا، وحمض اليُوريك، والماء الزائد. ويمر البول من النُبَيْبات المُلفَّفة إلى نُبَيْبَات جامعة أكبر ثم إلى طبقة الحوض في الكلية. ويحمل أنبوب يسمى الحالب البول من كل كلية إلى المثانة.

ويتجمع البول في المثانة حتى يخرج من الجسم خلال أنبوب آخر هو الإحْليل. وتفرز الكليتان السليمتان مايتراوح بين لتر ولترين من البول يوميًا.