كلويد كانت مقاطعة تقع في شمال شرقي ويلز حتى عام 1996م، عندما أعيد تنظيم الحكم المحلي بالبلاد، وبكلويد حزام صناعي من الشرق ومصايف على طول الساحل الشمالي. والأجزاء الجنوبية والغربية من هذه المقاطعة ريفية توجد فيها مرتفعات متموجة تتخللها وديان متعرجة. وجاءت الـتسمية كلويد من وادي كلويد الذي يمر فيه نهر كلويد.

وقد أعيد تنظيم الحكم المحلي في ويلز عام 1974م، حيث أنشئت مقاطعة كلويد نتيجة لدمج مقاطعتي دنبايشاير وفلنتشاير السابقتين وضم جزء صغير من دنبايشاير إلى محافظة جوينيد المجاورة، كما أخذت كلويد جزءًا صغيرًا مما كان يعرف بمريونتشاير.


--------------------------------------------------------------------------------

حقائق موجزة

--------------------------------------------------------------------------------

أكبر المدن: ركسهام، كولوين بي، ريل.
المساحة : 2425كم².
عدد السكان: 401,50IMG نسمة.
المنتجات الرئيسية: الزراعة: منتجات الألبان، القمح، الخضراوات، الأغنام. التصنيع والتطوير: الطائرات، المواد الكيميائية، الملابس، الصلب المطلي، مكونات الإلكترونيات، المنتجات الاستهلاكية، الزجاج، ألياف البصريات، والمنتجات الورقية، المستحضرات الدوائية وتصنيع الأغذية، التعدين والتحجير الفحم الحجري، الصلصال الحراري، الحجر الجيري، السليكا.




نظام الحكم
يـتـفاوت ســكان كلويد كثيراً من حيث أصولهم وأنمــاط معـيـشـتـهم. ومـن بين كل خمسة أفراد يوجد فرد واحد تقريبـًا يتكلم اللغة الويلزية واللغة الإنجليزية. وتوجد نسبة عالية من الناطقين باللغتين في مناطق المرتفعات. أما في المناطق الزراعية فالويلزية هي اللغة المتداولة، ويتحدث معظم الناس في المناطق الساحلية والمناطق الصناعية الإنجليزية. وفي المناطق الريفية توجد مدارس ابتدائية تستخدم اللغة الويلزية في التدريس.



الحكم المحلي. قسمت كلويد (حتى عام 1996م) إلى ست مقاطعات للحكم المحلي هي : ألين وديسايد وتشمل كوناه كي (رصيف كوناه)، وهوآردن، وكولوين وتمثل الجزء الغربي من كلويد، ودِلن وتشمل هولبول ومولد، وجـليندرو وتشمل روثن وجنوبي كلويد، وديلين وتشمل برستاتن وريل، وركسهام مايلور وتشمل ركسهام وجنوب شرقي كلويد.

وكانت مولد هي مقر مجلس المقاطعة والمدينة الوحيدة في كلويد التي كانت تزورها محكمة التاج. وتتخذ شرطة ويلز الشمالية من كولوين بي مقرًا لها. وفي عام 1996م تم إلغاء كافة المناطق والمقاطعات واستبدل بها إدارات اتحادية تتمتع بكل سلطات الحكومة المحلية



الاقتصاد


الزراعة. في حوض نهري دي وكلويد الخصيب يزرع المزارعون الحبوب، أما في سفوح التلال فيقومون بتصنيع الألبان أو بالزراعة المختلطة، كما يقوم المزارعون القاطنون في المرتفعات الخليجية بتربية الأبقار والأغنام من أجل لحومها. ولزراعة الخضراوات هناك أهمية كبيرة.



التعدين والتحجير. تضاءلت أهمية تعدين الفحم الحجري في كلويد فقد أغلقت جميع المناجم ماعدا واحداً بينما تنتج المحاجر حجر الجير والسليكا والصلصال الحراري بكميات كبيرة.



التصنيع. في عام 1980م قامت هيئة الفولاذ البريطانية بإغلاق مصانع الفولاذ التي تملكها في شوتون، ولكن مازال هناك مصنع في بريمبو يقوم بصنع الفولاذ، حيث إن كثيراً من المصانع في كلويد تستعمل الفولاذ في بعض المصنوعات مثل الغسالات الآلية. ومن بين الصناعات الأخرى المهمة المواد الكيميائية والملابس والبضائع الاستهلاكية الإلكترونية والعدسات وأجهزة المعالجة الدقيقة والورق وألياف البصريات والبلاستيك.



السياحة. توجد في إيل وبرستاين وكولوين بي وأبرجيل مرافق بحرية جميلة، وتقام الولائم على طريقة العصور الوسطى في المباني التاريخية مثل قلعة روذن، كما تكثر مواقع البيوت المتنقلة على عجلات (الكرافانات). وقد طُوِّرتَ أماكن سياحية أخرى في الداخــل مثـل : مـراكز الحرف اليدوية والتراثيات والمتنزهات الريفية.



النقل والاتصالات. يتجه خط السكك الحديدية الرئيسي من تشستر إلى هوليهيد، وكذلك يتجه خطان فرعيان شمالاً من روبون وركسهام. وهذه هي الخطوط الحديدية الوحيدة في كلويد بينما يوجد في هواردن مطار صغير، وتصدر بكلويد صحيفة ليفربول ديلي بوست تصدر في ميرسيسايد.



السطح


الموقع والمساحة. تقع كلويد على الساحل الشمالي الشرقي لويلز، ويحدها من الجنوب والغرب جـوينيد وبوويز، ومن الشرق محافظات ميرسيسايد وشيبشاير وشروبشاير الإنجليزية وتبلغ أقصى مسافة في كلويد 65 كم من الشمال إلى الجنوب و 55 كم من الشرق إلى الغرب.



مظاهر السطح. يسير وادي كلويد باتجاه الشمال والجنوب بين ريل وروثن، وتقع براري هيراثوج إلى الغرب، ويبلغ ارتفاع أعلى قمة فيها وهي برنترلن 496 م فوق سطح البحر. وتوجد في الجهة الشرقية سلسلة جبال كلويد، وأعلى قمة فيها هي مول فماو حيث يبلغ ارتفاعها 555م. وفي الجنوب من روذن تقع بيروين هيلز وبراري لاندجـلا. ومن بين التشكيلات الجيرية الخلابة صخور أجلويسيج قرب لانجـولين، كما توجد الكهوف الجيرية في سيفين ميريادوج قرب أبرجيل وفي ترميركيون قرب سينت أساف.

وأكبر نهرين هما؛ نهر كلويد ونهر دي. وهناك ثلاث بحيرات في برنترلن تقوم بخزن المياه.

المناخ : يتراوح هطول الأمطار السنوي مابين 635ملم في الشرق وما يقرب من ثلاثة أضعاف ذلك في الجنوب. ويبلغ معــدل درجـة الحرارة في شهر يناير خمس درجات مئوية وفي شهر سبتمبر 16°م.



نبذة تاريخية. عاش الناس في العصر الحجري في الكهوف الموجودة في مواقع مثل سيفين ميريادوج وترميركيون. وتوجد المواقع التي يرجع تاريخها إلى العصر البرونزي والعصر الحديدي في براري هيراثوج وسلسلة جبال كلويد. بنى الرومان طريقًا عبر كلويد واستخرجوا الرصاص في برستاتن. وفيما بعد حكم أمراء ويلز عددًا من المناطق ـ الكنترفات (وهي كلمة تطلق على التقسيمات القديمة لمنطقة ما) في كلويد، وقد بني سد أُفَّا الذي يفصل ويلز عن إنجلترا في القرن الثامن الميلادي، وكان يمتد من برستاتن مارًا بريمبو و روبن وتشيك.

وقد جرت حروب بين أمراء ويلز حول مناطق متنازع عليها وأخيرًا سيطر عليها الرومان وبنوا القلاع في فلنت ورودلن ومولد و هولت وروذن و دنبج. وفي عام 1284م أصدر إدوارد الأول قانون رودلن الذي تحولت بموجبه مقاطعة تغينجل إلى شاير أو مقاطعة فلنت. وبقيت كلويد لمدة عشر سنوات في قبضة الثائر الويلزي أوين جليندور. وبصدور مرسوم الاتحاد العام سنة 1536م أصبحت دنبايشاير الموسعة ثم أدمجت المقاطعتان تحت اسم كلويد عام 1974م.

يرتبط بكلويد عدد كبير من المشاهير، من بينهم : دانيل أوين الذي يعد الروائي الأول في ويلز، والشاعر الغنائي كيريوك، كما أن هنري مورتن ستانلي المكتشف والكاتب من مواليد دنبـج.