كلندايك منطقة في إقليم يوكون بشمال غربي كندا، حيث حدثت إحدى أكبر الهجرات في العالم إلى موطن جديد طلبًا للذهب. وتغطي المنطقة نحو 2,070كم² تشمل نهر كلندايك وفروعه. ففي 17 أغسطس من عام 1896م عثر جورج كارماك وزوجته الهندية كيت وأقرباؤها على كمية كبيرة من الذهب في حصى مجرى نهير سماه كارماك البونانزا. ويحتفل سكان بلدة داوسن الآن بهذا التاريخ على أنه يوم الاكتشاف وهو يوم عطلة في الإقليم. وكان باحث سابق عن الذهب يدعى روبرت هندرسون قد عثر على شيء من الذهب في جولد بتم كريك أشار على كارماك أن يبحث عن الذهب في المنطقة.

وعندما سجل كارماك والآخرون اكتشافهم للذهب عند فورتي مايل، وهو معسكر تعديني على بعد نحو 80كم من داوسن، انتقل معظم عمال المناجم هناك إلى بونانزاكريك. ولم تصل أخبار الاكتشاف السريع الغني إلى العالم الخارجي حتى يوليو 1897م، عندما وصلت السفينة التجارية بورتلاند إلى سياتل في واشنطن، بحمولة من الذهب من المنطقة. وانتشرت الأنباء في كل العالم، وأحدثت تهافتًا جماعيًا من المنقبين الذين اندفعوا إلى كلندايك في خريف 1897م. كما جاءت أفواج أخرى في سنة 1898م. لكن القليلين منهم أصابوا الثروة، إلاَّ أن أفضل مناطق الذهب قد استحوذ عليها قبل أن يصل معظم الرواد الباحثين عن الذهب.

وبحلول عام 1928م كان قد تم إنتاج ما قيمته 20IMG مليون دولار أمريكي من الذهب من المنطقة، تم استخلاص غالبيته عن طريق مناجم المتبرة (الثفالة المحتوية على الذهب) الفردية. ومنذ ذلك التاريخ أنتجت المناجم ثروة تقدر بملايين الدولارات من الذهب كل سنة.

وتشمل المعادن الأخرى في المنطقة الفضة والرصاص والزنك.

ويستمر شتاء كلندايك سبعة أشهر، لكن سطوع شمس الصيف لساعات طويلة يساعد على إنتاج محاصيل زراعية جيدة.

ويندر أن يسمح فصل الزراعة بنضج محاصيل الحبوب، لكنه يساعد في زراعة حشائش التجفيف (التبن).