كلكتا مدينة هندية. وهي عاصمة ولاية البنغال. وتُعد ميناءً رئيسيًا للتجارة مع شرقي وجنوب شرقي آسيا. وتبلغ مساحتها 104كم²، وعدد سكانها 4,399,819 نسمة، وعدد سكان كلكتا الكبرى 11,021,918 نسمة. وتواجه المدينة مشكلة الانفجار السكاني وتلوث البيئة والأوبئة حيث تبلغ الكثافة 42,000 نسمة/كم². وتعاني المدينة من نقص خطير في السكن، حيث يسكن نحو 30% من سكانها في الحارات الفقيرة، وينام عشرات الآلاف في الطرقات.

توجد في كلكتا ثلاث جامعات: جامعة كلكتا، وجامعة جادافبور، وجامعة رابندرا بهاراتي، كما توجد معاهد للبحث العلمي والإحصاء والعلوم والصحة.




اللغة والدين. يدين نحو 80% من سكان كلكتا بالديانة الهندوسية، واللغة الرسمية هي لغة البنغال، كما تتحدث الأقليات بالمدينة 60 لغة مختلفة. يُعدّ المسلمون أكبر الأقليات الدينية بالمدينة (15% من عدد السكان) بجانب النصارى والسيخ واليانيين والبوذيين.



الاقتصاد والصناعة. يُستخدم العمال في عمليات توزيع وبيع المنتجات الصناعية، ويخدم ميناء كلكتا 10% من التجارة الخارجية، ونحو ثلث المصارف الأجنبية، يوجد في المدينة أيضا مقر رئاسة الغرفة التجارية الهندية. تمتاز كلكتا بصناعة الجوت لصناعة الجوالات، والصناعات الهندسية، وصناعة المنتجات الاستهلاكية، وصناعة الأحذية بجانب تعدين الفحم الحجري والحديد والمنجنيز والبترول. وعلى الرغم من تعدد الصناعات إلا أن المدينة تعاني من مشكلة البطالة.



نظام الحكم. كلكتا عاصمة ولاية البنغال، ومقر حاكم الولاية والمجلس التشريعي ودواوين الحكومة والمحكمة العليا، كما أنها مقر عدد من المؤسسات القومية، مثل المكتبة القومية ومؤسسة المسوحات الجيولوجية ومصلحة الأرصاد الجوية. ويقوم بالإشراف على الإدارة المحلية بالمدينة هيئة البلديات، والتي تتكون من 10IMG عضو، وهذه الهيئة تنتخب العمدة واللجان، كما تشرف على المحافظ الذي يقوم بتنسيق الخدمات العامة بالمدينة.



نبذة تاريخية. أنشأت شركة الهند الشرقية، وهي شركة إنجليزية، مدينة كلكتا عام 1690م، ثم أصبحت كلكتا عاصمة للهند عام 1773م. وبحلول القرن العشرين كانت كلكتا ثانية كبريات مدن الإمبراطورية البريطانية بعد مدينة لندن. وانتقلت العاصمة الهندية إلى دلهي عام 1912م لموقعها في وسط البلاد. وشهدت كلكتا عام 1946م، قبيل انفصال باكستان عن الهند، معارك طاحنة بين المسلمين والهندوس.