إيرل كلارنْدون (1609 - 1674م). قام بدور بارز في إعادة الحكومة الملكية في إنجلترا عام 1660م. اتخذ كلارندون ـ في أول الأمر ـ البرلمان وسيلة لمعارضة سياسة الملك تشارلز الأول الذي كان يحاول أن يستأثر بالسلطة السياسية كلها لنفسه، ولكن حين اندلعت الحرب الأهلية عام 1642م انضم كلارندون إلى الملكيين (المؤيدين للملك)، وأعلن أن الملك يمثل المملكة كلها وليس فقط الجماعة الملكية. وحين عُيِّن كلارندون في منصب اللورد قاضي القضاة عام 1660م حاول أن يعيد إلى إنجلترا ما عبر عنه بأخلاقها القديمة النبيلة، وروح الدعابة القديمة اللطيفة، ودماثة طبيعتها. ولكنه نُفي عام 1667م. وفي منفاه كتب تاريخ حركة العصيان في عشرة مجلدات يدافع فيها عن نشاطات الملكيين أثناء الحرب الأهلية. وُلِدَ كلارندون في إدوارد هايد في دينتون، ويلتشاير، بإنجلترا ودرس في جامعة أكسفورد.