هنري كريستوف (1767 - 1820م ). كان ملكا أسود من شمالي هاييتي. ساعد في تحرير بلاده من الرق، ومن الاستعمار الفرنسي. وعندما انتهى الرق أجبر شعبه على الاستمرار في العمل، ولكنهم قاوموا قسوته وقوانين أعمال السُخرة على الرغم من ازدهار البلاد. ثار الشعب عليه في 1820م، وكان مريضا وغير قادر على المقاومة. قتل نفسه برصاصة من الفضة.

وُلِد كريستوف عبداً في جزيرة جرينادا الإنجليزية. وفي ثورة 1791م الهاييتية، حارب الفرنسيين بمهارة جعلت محرر السود توسانت لوفيتشر يعينه قائدا عاما. عمل كريستوف أيضا تحت إمرة جان جاكوس ديسالاينز، وهو قائد وطني آخر. في 1807م، أصبح رئيسا لشمالي هاييتي، وأصبح ملكا في 1811م.