ستافورد كريبس (1889 - 1952م). من أشهر رجال الدولة والدبلوماسيين البريطانيين. ولما كان وزير الخزانة في حكومة العمال من 1947 ـ 1950م، قام بإدخال سياسة التقشف الضرورية والمكروهة في الوقت نفسه. وقد لاقى تخفيضه لقيمة الجنيه الإسترليني عام 1949م استنكارًا كبيراًَ في البلاد. واستقال كريبس من منصبه عام 1950م بسبب المرض الذي ألم به نتيجة الإرهاق. وكان كريبس يعتقد أن الحياة السياسية في البلاد يجب أن تُبنى على المبادىء النصرانية. ومن الكتب التي ألفها نحو الديمقراطية المسيحية، (1945م)، وفي عام 1931م، عُين كريبس نائبًا عامًا في حكومة العمال. لكنه قدم استقالته فيما بعد بسبب رفضه الخدمة في حكومة جي رامزي مكدونالد الائتلافية، فطُرِد من حزب العمال عام 1939م بسبب آرائه اليسارية المتطرفة. ومنذ ذلك الحين وحتى عام 1945م شغل منصب عضو مستقل في البرلمان.

عيَّن ونستون تشرتشل الذي ترأس الحكومة الائتلافية إبان الحرب العالمية الثانية كريبس سفيراً لدى الاتحاد السوفييتي (سابقًا). وفي فبراير عام 1942م عين حاملا لأختام الملك ورئيساً لمجلس العموم. وفي أواخر عام 1942م خلف اللورد بيفربروك وزيرًا لإنتاج الطائرات، وبقي كريبس في هذا المنصب حتى نهاية الحرب. وبعد فوز حزب العمال في الانتخابات عام 1945م استعاد كريبس عضويته في الحزب.

ولد كريبس في لندن وسمي ريتشارد ستافورد كريبس. درس الكيمياء في جامعة أكسفورد، وأجرى أبحاثا في الكيمياء في كلية لندن الجامعية. كما درس الحقوق أيضاً ومن ثم أصبح محامياً عام 1913م.