الكُركُم نبات ينمو في جنوبي آسيا، وجذوره اللبيّة مصدر لمادة تسمى الكركم أيضاً وتستخدم بشكل رئيسي للصبغة. وهذه الجذور صلبة وقوية ولونها من الخارج بني أو أصفر ضارب إلى الخضرة، وعند فتحها تظهر باطناً راتينجياً لونه يتراوح بين البرتقالي البني والأحمر الضارب إلى البني الغامق. تصبح الجذور جاهزة للتسويق بعد نظافتها وغليها لبضع ساعات ثم تجفَّف في الفرن. ويتميز المسحوق الأصفر لهذه الجذور برائحة عطرية قوية وطعمٍ حارٍ قوي.

ظل الكركم يُستخدم لمئات السنين باعتباره مادة صبغية ونوعاً من التوابل، وهو أحد المكونات المهمة في مسحوق الكري، كما أن الكُركُم يستخدم لتلوين الخردل. ولكنه لايعطي لوناً بسرعة، ولم يعد يستخدم الآن دواء، ولكن الناس في الهند يخلطونه مع اللبن لعمل مادة غسيل بارد للبشرة والعيون. والكركم ذو فائدة في مجال الكيمياء؛ لأنه يُستخدم لصنع ورق الاختبار للمواد القلوية؛ فبإضافة المادة القلوية، يتحول لون الورقة المغموسة في صبغ الكركم إلى اللون الأحمر الضارب إلى البني، ويتحول هذا اللون عندما يجف إلى اللون البنفسجي.