أبو طاهر الكرجي (416 - 489هـ، 1025 - 1095م). أبو طاهر أحمد بن الحسن بن أحمد بن الحسن ابن محمد بن خُدازاد الكرجي، الباقلاني، البغدادي. الشيخ الإمام المحدّث الثقة المسند الحجة.

سمع من أبي علي بن شاذان وأبي القاسم بن بشران وأبي بكر البَرْقاني وغيرهم. تفرَّد بسنن سعيد بن منصور عن أبي علي بن شاذان

حدّث عنه عبد الوهاب الأنماطي وأبو علي الصَّدَفي وابن ناصر وآخرون. وكان شيخاً صالحاً عفيفاًَ زاهداً في الدنيا، منقطعاً إلى الله منقبضًا عن الناس، مقبلاً على ما يعنيه، ثقة ضابطاً فهماً، جميل الخصال حسن الطريقة. وكان ينشغل في أيام الأسبوع بإسماع الحديث، إلا يوم الجمعة فإنه كان يشتغل فيه بالتعبد وكان يقول: لأصحاب الحديث من السبت إلى الخميس، ويوم الجمعة أنا بحكم نفسي، للتبكير إلى الصلاة، وقراءة القرآن. وكان لا يحدّث في المسجد الجامع.

ولما قدم نظام المُلك إلى بغداد، أراد أن يسمع من شيوخها، فكتبوا له أسماء الشيوخ، ومنهم أبو طاهر، وطلبوا منه أن يحضر إليه فأبى أن يحضر.

توفي ودفن بمقبرة باب حرب ببغداد.