كرة الشبكة لعبة للمتنافسين من جنس واحد، يلعبها أساسًا النساء والفتيات. وهناك فريقان يتكوّن كل منهما من سبع لاعبات، يشاركن في المباراة. وتُمرّر اللاعبات في كل فريق الكرة الواحدة إلى الأخرى أو بارتدادها. وتحاول اللاعبات في كل فريق الحصول على الكرة في نصف دائرة، تُسمَّى دائرة الهدف، عند نهاية الملعب الذي يهاجمن فيه. ويقمن بتمريرها إلى واحدة من اثنتين من اللاعبات في الفريق، التي قد تصيب الهدف.

إحدى هاتين اللاعبتين تُسمّى صائدة الهدف، وتسجل مهاجمة المرمى هدفًا عندما تقذف الكرة بحيث تمرّ لأسفل، من خلال حلقة ارتفاعها ثلاثة أمتار عن الأرض، ويفوز الفريق الذي يسجل عددًا أكبر من الأهداف.


الملعب والمعدات. يجب أن يكون مُسطّح أرض الملعب صلبًا، لكن المادة المُستخدمة تختلف من بلد لآخر، و الأسفلت هو المادة المفضّلة، ويُقسّم الملعب إلى ثلاثة أثلاث؛ ثُلُثين مرمى وثُلُث أوسط. وتوجد دوائر المرميين في جزء الثلثين منها وتكون بقطر 9,75م. والدائرة المركزية في المثلث الأوسط قطرها IMG,914م.

وأعمدة المرمى قد تُصنع من الخشب أو المعدن أو الخرسانة، وتقام في منتصف كل خط مرمى، وتُصنع الكرة من الجلد أو المطاط المصبوب ويكون محيطها من 685 إلى 710 ملم وتزن من 395 إلى 455 جم ويجب أن تُنْفَخ بإحكام.


المباراة. تستغرق المباراة الدولية ساعةً واحدة، وتُقسّم إلى أربع فترات تُسمّى أرباعًا. وفي مباريات المدارس والأندية قد تتكوّن المباراة من شوطين، مدة كلٍّ منهما 20 دقيقة وهناك سبع لاعبات في الفريق الواحد: المصوبة على المرمى، ومهاجمة المرمى، ومهاجمة الجناح، ومدافعة الجناح الأوسط، ومدافعة المرمى ثم حارسة المرمى. وقد تلعب اللاعبات في أماكن معينة طبقًا لمراكزهن. وتعَاقب اللاعبات إذا دخلن أماكن خاطئة. ويحكم المباراة حكمان يقرران ما إذا تم انتهاك اللوائح.

تبدأ المباراة بتمريرة مركزية من إحدى لاعبتي الوسط التي تقف في دائرة الوسط قبل أن يبدأ اللعب. قد تتحرك اللاعبات فيما عدا لاعبة الوسط التي معها الكرة لكن لاعبة الوسط التي ليست معها الكرة يمكنها أن تتحرك فقط في حدود الثلث الأوسط. واللاعبات الأخريات يتحرّكن في حدود ثلثي المرميين، ولكي تبدأ المباراة تمرّر لاعبة الوسط، التي معها الكرة، الكرة إلى لاعبة أخرى في فريقها ويجب أن تمسك بالكرة أو تلمسها في الثلث الأوسط للملعب. وتعاد بداية المباراة بتمريرة مركزية بعد تسجيل كلِّ هدف أو بعد كل شوط. وتتبادل لاعبتا الوسط هذه التمريرات المركزية خلال المباراة.


اللعب الهجومي. يهاجم الفريق المسيطر علي الكرة، وتجري اللاعبات ويراوغن إلى الأماكن التي تُمُكِّنُهُن من تنفيذ سلسلة من التمريرات تجاه مرماهن، وقد يقذفن أو يرْدُدْن الكرة لأي لاعبة في فريقهن وفي أي اتجاه، لكنهن يجب الاّيُمَرِّرْنَ الكرة فوق الخطين اللذين يُقسمان الملعب إلى أثلاث. ويجب أن تكون اللاعبة المستلمة للكرة داخل حدود منطقتها. ولا تجري اللاعبة بالكرة أو تحتفظ بها لفترة أطول من ثلاث ثوانٍ. إنّ هدف اللاعبة التي تُسدِّد على المرمى أو التي تهاجم المرمى هو أن تستقبل الكرة داخل دائرة التصويب، وتسدّد عند المرمى وتُسجِّل هدفًا.


اللعب الدفاعي. الفريق غير الحائز على الكرة يكون مدافعًا. وهناك طريقتان رئيسيتان للدفاع؛ إحداهما تحديد لاعبة خصم، ومنعها من حرية الحركة أو استقبال الكرة المقذوفة إليها. والطريقة الأخرى هي اعتراض رمية الخصم، أو التصويب على المرمى. ويجب ألا تلامس اللاعبة الخصم، أو تقترب لمسافة IMG,9م من اللاعبة الحائزة على الكرة، والعقاب لهذا الاعتراض هو رمية حرةIMG


نبذة تاريخية. ابتُكرت كرة الشبكة في الولايات المتحدة للتدريب في الصالات المغلقة، ثم انتقلت إلى إنجلترا حيث أصبحت لعبةً شعبية في أواخر العقد الأول من هذا القرن.

تكوّن اتحاد كرة الشبكة الإنجليزى بأكمله في عام 1926م، ورئاسته في لندن وقام الاتحاد الفيدرالي لاتحادات كرة الشبكة للسيدات، بصياغة اللوائح الدولية في عام 1960م، وتم تعديلها وتبسيطها في عام 1975م، ثم عام 1983م. وفي 1991م. والاتحاد الذي ينضم إليه أكثر من 30 عضوًا، ينظم دورة عالمية كل أربع سنوات، وفرق أستراليا ونيوزيلندا قد أصبحت ناجحة بدرجة بارزة في هذه البطولات.