الكحول أو الغَوْل مركب كيميائي يتكون من ذرات من الكربون والهيدروجين والأكسجين ترتبط كيميائيًا مع بعضها. تحتوي جميع جزيئات الكحول على الأقل على مجموعة هيدروكسيل واحدة. ومجموعة الهيدروكسيل ترتيب معين من الذرات ترتبط فيه ذرة هيدروجين بذرة أكسجين. ونجد في جزيئات الكحول أن ذرة الأكسجين الموجودة في مجموعة الهيدروكسيل تتصل بدورها بذرة الكربون.

يستخدم الناس عادة كلمة مشروبات كحولية للإشارة إلى مشروبات مثل البيرة والنبيذ والمُسْكرات الأخرى، لكن هنالك العديد من أنواع الكحولات ذات الاستخدامات المختلفة. وتناقش هذه المقالة الخواص الكيميائية والاستخدامات التجارية للعديد من الكحولات.


الميثانْول. يسمى أيضًا الكحول الميثيلي أو كحول الخشب. وهو أبسط أنواع الكحولات، ويحتوي على مجموعة هيدروكسيل واحدة، وصيغته الكيميائية ch4o. والميثانول سائل عديم اللون وسام جدًا، ويغلي عند 65°م ويتجمد عند ـ 94°م.

يُحضر الميثانول أصلاً من الخشب، لكنه يُنْتج الآن تجاريا في المقام الأول من الميثان (غاز المستنقعات والمناجم) وهو العنصر الرئيسي للغاز الطبيعي. ويحول معظم غاز الميثانول المنتج تجاريا إلى الفورملدهايد؛ وهو مادة كيميائية تستخدم في إنتاج اللدائن. ويعتبر مذيبا صناعيًا مهمـًا في تصنيع الطلاء والورنيش. ويستخدم أيضًا مانعًا لتجمد الوقود في السيارات، ومقوِّيًا في إنتاج كيميائيات أخرى. ويمكن استخدام الميثانول وقودًا للمحركات لكنه أكثر تكلفة مقارنة بالأنواع الأخرى للوقود. انظر: الميثانول.


الإيثانول. ويعرف أيضا بالكحول الإثيلي. وهو الكحول الموجود في المشروبات الكحولية، وصيغته الكيميائية c2h6o وبه مجموعة هيدروكسيل واحدة ويستخدم أيضًا في أغراض عديدة أخرى؛ حيث يعمل مذيبًا لتفاعلات كيميائية ولورنيش اللك والطلاءات والأصباغ. كما أنه عنصر مهم في تحضير المواد الكيميائية المستخدمة مطهرات ومنكهات ومعطرات.

تؤدي إضافة الإيثانول للبترول إلى تحسين المعدل الأوكتاني للبترول. وينتج عن خلط 10% من الإيثانول و90% من البترول وقود للمحركات، يسمى البترول الكحولي.

يتم إنتاج الإيثانول بطرق متعددة، فالإيثانول المستخدم في المشروبات مثلاً ينتج بتخمير الفواكه والحبوب أو الخضراوات. وينتج الإيثانول المستخدم لأغراض تجارية بتسخين الإثيلين مع الماء تحت ضغط، وفي وجود حمض الفسفوريك حفازًا. انظر: الحفز. ويعتبر غاز الإثيلين أحد مكونات خام النفط.

تقوم العديد من الحكومات بفرض الضرائب على إنتاج وتوزيع الإيثانول والسيطرة عليهما. كما تُفرض الضرائب على الكحول الإثيلي المستخدم في المشروبات الكحولية. ولهذا السبب يلجأ مصنعو الإيثانول إلى إفساده (جعله غير صالح للشرب)، لاستخدامه لأغراض أخرى. وتتم هذه العملية بخلطه بالميثانول أو بمواد كيميائية سامّة أخرى. ويغلي الإيثانول عند 78°م ويتجمد عند ـ 114°م.


البروبانول. يعرف أيضًا باسم الكحول البروبيلي. ويحتوي على مجموعة واحدة من الهيدروكسيل وصيغته الكيميائية c3h8o. هنالك صورتان للبروبانول يعرفان بالمماكبات. والمماكبات مركبات كيميائية تحتوي على أنواع وأعداد متماثلة من الذرات، ولكنها مختلفة من حيث التركيب الجزيئي، وبالتالي من حيث الخصائص الكيميائية والفيزيائية. فمثلا يغلي أحد مماكبات البروبانول المعروف باسم البروبانول العادي أو 1ـ بروبانول أو الكحول البروبيلي العادي عند 98°م ويتجمد عند -126°م. أما المماكب الآخر المعروف باسم الآيسوبروبانول أو 2ـ البروبانول أو الكحول الآيسوبروبيلي، فيغلي عند 83°م ويتجمد عند -88°م.

يصنع البروبانول العادي تجاريا من الإثيلين والغاز الاصطناعي، وهو خليط من الهيدروجين وأول أكسيد الكربون في وجود حفّاز هو الروديوم أو الكوبالت. يستخدم الكحول البروبيلي في تحضير مواد كيميائية أخرى، كما يستخدم مذيبًا للمواد اللاصقة المعروفة باسم الراتينج.

ينتج الآيسوبروبانول بتفاعل غاز البروبيلين، وهو أحد مكونات خام البترول، مع الماء في وجود فلز أو حامض بمثابة حفاز. ويستخدم أساسًا في إنتاج الأسيتون، وهو مذيب صناعي معروف، كما يُستخدم للتنظيف وفي صناعة مستحضرات التجميل، ومحاليل الغسيل.


الإيثانديول. ويعرف أيضًا بجليكول الإثيلين وهو كحول سام جدا، يستخدم أساسًا مانعًا للتجمد في أجهزة تبريد السيارات، وبه مجموعتان من الهيدروكسيل، وصيغته الكيميائية c2h6o2. ينتج جليكول الإثيلين بتفاعل الإثيلين مع الماء والأكسجين في وجود حفاز هو أكسيد الفضة. ويغلي عند 198°م ويتجمد عند - 13°م.


كحولات أخرى. وتشمل كحولات الملدنات، وتبلغ عدد ذرات الكربون بها من 6 إلى 11 ذرة. تستخدم كحولات الملدنات في صناعة المواد البلاستيكية وتعطيها خاصية المرونة. أما الكحولات التي تبلغ ذرات الكربون بها أكثر من 11 ذرة فتسمى كحولات التنظيف، وتستخدم في صناعة المنظفات والصابون وصابون الشعر (الشامبو). تصبح لهذه الكحولات بالتركيب مع مواد كيميائية أخرى مقدرة تمكنها من إذابة الأوساخ والدهون في الماء وذلك في عملية تعرف بالاستحلاب.