الكتلة تعرف دائما بأنها كمية المادة لجسم ما، إلا أن العلماء عادة مايُعرّفون الكتلة بأنها مقياس القصور الذاتي الذي هو خاصَّة من خواص جميع المواد. والقصور الذاتي هو ميل الجسم الساكن لأن يبقى ساكنا، والجسم المتحرك لأن يستمر في حركته بسرعة منتظمة وفي نفس الاتجاه. واستخدام القوة هو فقط الذي يجعل الجسم الساكن يتحرك ، أو يغير من سرعة أو اتجاه الجسم المتحرك.
وكلما زادت كتلة الجسم زادت صعوبة تغيير سرعته. فالقاطرة مثلا لها كتلة أكبر من السيارة، ولهذا يتطلب إيقاف القاطرة، على سبيل المثال، قوة أكبر من القوة اللازمة لإيقاف سيارة إذا كان كل منهما يتحرك بنفس السرعة.

ويربط القانون الثاني للحركة لنيوتن بين القوة والكتلة والتسارع.
وهذا القانون تمثله المعادلة (ق= ك جـ ) حيث (ق) هي القوة و(ك) هي الكتلة و(ج) هي التسارع.

وتتوقف وحدة الكتلة على نظام الوحدات الميكانيكية المستخدم. ويفضل العلماء نظام الوحدات المطلقة (متر ـ كيلو جرام ـ ثانية)، حيث تكون وحدة الكتلة هي الكيلو جرام (1000جرام). ويستخدم بعض المهندسين نظام التثاقل (قدم ـ رطل ـ ثانية). حيث تكون وحدة الكتلة هي السلج؛ وهي الوحدة الفنية البريطانية للكتلة حيث يساوي (السلج) 14,594كجم.