خيوط وملابس الكتان نوع من الغزل أو القماش المصنوع من ألياف نبات الكتان. يبلغ طول أليافه من 15 إلى 10IMGسم. وتستخرج في المقام الأول من الجزء الخشبي من النبات .


أنسجة الكتان. يعتبر الكتان من أقوى الخيوط الطبيعية، ويستعمل في منتجات متنوعة تحتاج إلى قوة عالية بما في ذلك خيوط الحياكة، وشباك صيد السمك، وخراطيم إطفاء الحريق، وأغطية الفراش، إلا أن هناك أليافًا صناعية كالنايلون والبوليستر أقوى من الكتان، وتُستعمل اليوم في كثير من تلك المنتجات.

يستخدم الكتان في صناعة القماش، حيث يساعد على تلطيف درجة حرارة الجسم لكونه موصل جيد للحرارة، لذلك يتخلص من حرارة الجسم. كما أنه مريح، لكنه يتجعد بسهولة، ومع أنه بالإمكان معالجة تجعده بالراتينج المقاوم للتجعد، فإن ذلك يجعله أقل راحة. ويستعمل قماش الكتّان في أغطية ومناديل موائد الطعام، ومناشف الصحون، والمناديل الأخرى لأنه جيد التحمل وعالي الامتصاص.


استخراج الألياف. ينتج الكتان الذي يحصد في أواخر الصيف أفضل أنواع الألياف الكتانية. وتنزع السيقان، وتربط في حزم، وتجفف في الشمس، ثم تمر من خلال مشط خشن يزيل عنها البذور.

ثم تأتي مرحلة تسمى النقع، وهناك نوعان من النقع: النقع بالندى والنقع بالماء. وفي حالة النقع بالندى تنشر السيقان على الحشائش ويحتفظ بها مبللة لعدة أسابيع، حتى تتحلل الأنسجة المحيطة بألياف الكتان وتسمى هذه العملية التعطين، نتيجة لتأثير البكتيريا والرطوبة المشترك، بحيث يمكن فصل الألياف من القلف الخشبي والبقايا السامة الأخرى. وفي حالة النقع بالماء، وهو الأكثر شيوعًا، تُنقع السيقان في أنهار ضعيفة التيار، أو مستنقعات لمدة أسبوع أو أسبوعين. وهناك طريقة أخرى للنقع بالماء وهي نقع السيقان في صهاريج كبيرة من الماء الدافئ لمدة تتراوح مابين أربعة إلى ثمانية أيام. ويلاحظ أن النقع بالمواد الكيميائية أسرع من النقع بالطرق الأخرى، إلا أن المواد الكيميائية المستعملة في النقع قد تُضعف ألياف الكتان.

يجفف الكتان بعد عملية النقع، ثم تستعمل آلة لكسر القلف إلى قطع صغيرة، وفصل الألياف. وفي النهاية تُمشّط الألياف لاستخراج ألياف طويلة تسمى خيوطا، وأليافاً قصيرة غير منتظمة تسمى نسالة. وغالبًا ما يُنسج الخيط لصناعة منتجات ذات نوعية ممتازة، كأغطية المائدة الجميلة، والأقمشة البالغة الرقة. ولكن الأقمشة المنسوجة من النسالة خشنة الملمس ويشيع استعمالها في مناشف الصحون، والأشياء الأخرى الأقل قيمة.


نبذة تاريخية. يعتبر الكتان من أقدم أنواع الألياف في العالم. فقد وجدت قصاصات من القماش المصنوع من الكتان ترجع إلى عهود ما قبل التاريخ في سويسرا. كما أن قدماء المصريين كانوا يزرعون الكتان على ضفاف نهر النيل، منذ نحو 7,000 سنة، وكانوا يلفون الجثث بالكتان قبل وضعها في القبور. وكان الكهنة المصريون يرتدون ملابس من الكتان أثناء الطقوس الدينية، كما كان الإغريق يرتدون ملابس الكتان. وقد عرف الرومان صناعة الورق والقماش من الكتان، وكانت الملابس المصنوعة من الكتان هي المفضلة لدى طبقة النبلاء خلال القرون الوسطى.

وفي القرن السابع عشر الميلادي، ساعد العمال الفلمنكيون والفرنسيون المهرة في تطوير صناعة النسيج والغزل في شمالي أوروبا. ومنذ ذلك التاريخ اشتهرت أقمشة الكتان الفرنسية والبلجيكية والأيرلندية عالميًا.

وفي النصف الثاني من القرن الثامن عشر الميلادي، حدثت ثورة في صناعة الكتان نتيجة لاختراع آلات عديدة في إنجلترا. وفي عام 1787م، وضع جون كيندرو، وتوماس بورتهاوس، الأساس لآلات نسيج الكتان حيث حصلا على براءة اختراع لأول مصنع يستطيع غزل النسيج آليًا، وتم بناء المصنع في دارلنجتون بضاحية درهام. وفي الوقت الحاضر يبلغ إنتاج العالم السنوي من ألياف الكتان 714,000 طن متري، ينتج الاتحاد السوفييتي (سابقًا) حوالي نصفها تقريبًا. ومن الأقطار الرئيسية الأخرى التي تنتج الكتان الصين وفرنسا.