كبش الفداء يعني أساسًا أحد الكبشين اللذين تلقاهما الكاهن الأعلى اليهودي في القدس القديمة يوم الغفران. كان أحدهما للإله العبري يهوه وتم ذبحه كقربان، والثاني أطلق عليه كبش الفداء، وكان هذا الكبش من أجل أزازل الذي ربما يكون روح الشر.

وضع الكاهن يده على كبش الفداء وهو يتلقى اعترافات الناس بخطاياهم ثم أرسل كبش الفداء إلى البرية وكان ذلك رمزًا على أن الخطايا قد تم غفرانها.

واليوم فإن الشخص الذي يلام على خطأ ارتكبه شخص آخر، يقال عنه كبش فداء.