كايدا ولاية تقع في شمال غربي شبه جزيرة ماليزيا على الحدود مع تايلاند. تضم الولاية جزر لانجكاوي (مجموعة صغيرة تقع بعيدًا عن شاطئ برليس) وعاصمة الولاية هي ألورستار.

السكان ونظام الحكم. يتكون أكثر من 71% من سكان كايدا من أصل ملايوي، و نحو 18% صينيون و8% تقريبًا هنود.


الاقتصاد. يعمل معظم أفراد الشعب بالزراعة. المحصول الرئيسي هو الأرز، والولاية هي المنتج الأول للأرز في شبه الجزيرة الملايوية. يوفر مشروع مودا للري أكثر من 125,000 هكتار من الماء لنحو 90% من مزارعي الأرز بكايدا.

توجد مزارع المطاط الكبيرة في الأجزاء الوسطى، والجنوبية للولاية. يعتمد بعض السكان في المدن والقرى الساحلية على صيد الأسماك في كسب عيشهم. أنشئت المناطق الصناعية في الجزء الغربي، وأقيمت المصانع فيها. يظل طحن الأرز مصدرًا مهمًا لتوظيف العمالة.

تتزايد أهمية السياحة أكثر فأكثر، وخاصة في جزر لانجكاوي التي تتمتع بالمناظر الجميلة الخلابة.

السطح. معظم أرض كايدا سهل واسع شديد الخصوبة. وهو المنطقة الرئيسية لزراعة الأرز في شبه الجزيرة. أسهم إنشاء نظام الري الحديث في رفع إنتاجية الأرز. تمثل سلسلة جبال سنجورا المنخفضة حدود كايدا مع بيراق. وتنبع عدة أنهار مثل كايدا ومربوك ومودا، من تلال سنجورا لتجري عبر سهل كايدا إلى مضيق ملقا. توجد صخور جيرية كبيرة بارزة عن سطح الأرض في كايدا الشمالية، وفي جزر لانجكاوي. وفي أماكن عديدة، ظهرت الكهوف الكبيرة نتيجة لتحلل الجير بفعل مياه الأمطار.




نبذة تاريخية. كانت كايدا ومنذ زمن بعيد، مركزًا مهمًا للاستقرار والتجارة بفضل موقعها الجغرافي. تضم الولاية مواقع أثرية تعود إلى العصر الحجري، وبها آثار هندوسية وبوذية مهمة.

كان الإقليم جزءًا من إمبراطورية سومطرة الكبرى لسريفيجايا. وبزوال إمبراطورية سريفيجايا في القرن الثالث عشر الميلادي، دخلت كايدا تحت نفوذ التايين الذين قدموا من الشمال. أدت انتفاضة ملقا في القرن الخامس عشر الميلادي إلى تقهقر التايين. وصارت كايدا دولة إسلامية.

خلال القرنين السادس عشر، والسابع عشر الميلاديين كان الأسهينيون من سومطرة والبوجينيون من سولاويسي (سيليبس) يشنون الغارات المتكررة على كايدا. كما احتل البرتغاليُّون كايدا أيضًا. وفي عام 1786م، ضم التاييون بنانج إلى شركة الهند الشرقية البريطانية.