الكَامِكَازي طيار ينتمي إلى فئة من الطيارين اليابانيين، كانت تطير في مهام انتحارية أثناء الحرب العالمية الثانية (1939- 1945م).

تدرب الكامكازيون على قيادة الطائرات المحملة بالمتفجرات نحو أهداف معينة وبخاصة السفن الحربية الأمريكية. وكان يطلق على هذه الطائرات الانتحارية أيضًا كاميكيز. وقد كانت عمليات الكامكازي في نظر قادة اليابان العسكريين هي الأمل الأخير لوقف تقدم الحلفاء الأقوياء. تطوع الطيارون للقيام بمهام الكامكازي؛ لأنهم كانوا يعدون الموت من أجل إمبراطوريتهم شرفًا. وقد وقعت هجمات الكامكازي الأولى في أكتوبر عام 1944م، عندما غزا الحلفاء اليابان. شارك أكثر من ألف من الكامكازيين في الدفاع عن أوكيناوا عام 1945م. وقد أغرقوا ما لا يقل عن 30 سفينة ودمروا أكثر من 350 سفينة، إلا أنهم فشلوا في إغراق أي من حاملات الطائرات الكبيرة التي كانت أهدافهم الرئيسية، وفي بعض الأحيان واجهت عملياتهم فشلاً ترتبت عليه تكلفة باهظة. وقد أصبحوا أكثر أهمية ليس بسبب الدمار الذي أحدثوه، بل بسبب نوع المقاومة التي كانوا يمثلونها.

تعني كلمة كامكازي الريح المقدسة. وتعود في الأصل إلى إعصار دمر أسطولاً أرسله الفاتح المغولي قبلاي خان لمهاجمة اليابان عام 1281م.