الكاريكاتير فن يشير إلى صورة تبالغ في إظهار تحريف الملامح الطبيعية أو خصائص ومميزات شخص أو جسم ما. وهذا الاسم مشتق من كلمة إيطالية تعني يحـــمِّل مالا يطيق أو يبالغ. يرسم الفنانون الرسوم الكاريكاتيرية للسخرية من موضوعات رسومهم. ويلجأ العديد من رسامي الكاريكاتير إلى السخرية من بعض المشاهد. ويوجه آخرون سخريتهم نحو مجموعات بعينها مثل السياسيين والمحامين.

ظهرت أول رسوم كاريكاتيرية مهمة في أوروبا خلال القرن السادس عشر الميلادي. وكان معظمها يهاجم إما البروتستانتيين وإما الرومان الكاثوليك خلال الثورة الدينية التي عرفت بحركة الإصلاح الديني. وأنجبت بريطانيا عددًا من رسامي الكاريكاتير البارزين خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين. وقد اشتهر وليم هوجارث برسوماته الكاريكاتيرية التي انتقدت مختلف طبقات المجتمع الإنجليزي. أبدع جورج كروك شانك، وجيمس جيلاري، وتوماس رولاندسون المئات من الرسوم الكاريكاتيرية اللاذعة حول السياسة والحكومة في إنجلترا.

ولعل أشهر رسام كاريكاتيري هو الفرنسي هونورا دومير؛ ففي أوائل القرن التاسع عشر، سخر دومير من الشخصيات السياسية، ورسم الملك لويس فيليب البدين كما لو كان ثمرة كمثرى عملاقة. وأمر الملك بحبسه لفترة قصيرة. وبعد إخلاء سبيله، التفت دومير برسومه الكاريكاتيرية إلى الطبقة الوسطى الصاعدة في فرنسا، حيث انتقد أزياءها وذوقها الفني وأخلاقياتها.

وفي الولايات المتحدة، ظهر معظم هذا الفن كرسوم كاريكاتيرية سياسية في الصحف. وحظي توماس ناست بشهرة عظيمة لرسومه الكاريكاتيرية التي نشرها بين عامي 1869 و 1872م، وقد هاجمت الفساد السياسي في مدينة نيويورك.