جويس كاري (1888-1957م). روائي يصنف من بين أبرز الروائيين البريطانيين في بداية القرن العشرين. جمع كاري بين الموهبة اللفظية وروح الدعابة والواقعية المذهلة وبين أسلوبه التعبيري الحيوي. وفي بعض الأحيان فإن نظرته للحياة كما يبديها في رواياته تغلفها نزعة عاطفية إلى الماضي بغلاف ضبابي. وعلى سبيل المثال، فإن كاري صور القرن التاسع عشر بأنه كان حقبة أسعد مما كانت عليه حقيقة.

وأهم أعمال كاري ثلاثيتان (الثلاثية مجموعة من ثلاث روايات، يرتبط بعضها ببعض). وتتألف الثلاثية الأولى من روايات هي نفسها مندهشة (1941م)؛ أن تكون مهاجرًا (1942م)؛ فم الحصان (1944م). وتضم الثلاثية الثانية روايات سجين النعمة (1952م)؛ ماعدا اللورد (1953م)؛ لا مزيد من الاحترام (1955م). وتتناول الروايات الست الموضوعات الأدبية التقليدية مثل الصراع بين الأجيال والعلاقة بين الفرد والمجتمع، والفنان والطبقة الوسطى، والحرية والسلطة.

ولد كاري في لندنديري بشمالي أيرلندا، ودرس الآداب بجامعة أدنبرة، وفي باريس. عمل في نيجيريا عضوًا في الإدارة السياسية النيجيرية من عام 1913م وحتى عام 1920م. دارت روايات كاري الأولى حول إفريقيا والأفارقة.