كارولينا الجنوبية ولاية تقع في جنوبي الولايات المتحدة. عاصمتها كولومبيا، عدد سكانها 3,505,707 نسمة. وهي أكبر مدن الولاية، تليها مدينة تشارلستون، ثم مدينة تشارلستون الشمالية. أطلق على هذه الولاية اسم كارولينا عام 1629م نسبة إلى ملك إنجلترا تشارلز الأول. وكارولينا هو الاسم اللاتيني لتشارلز. وتلقب ولاية البلميط؛ لأن نخيل البلميط ينمو بكثرة فيها.


السطح. تغطي كارولينا الجنوبية مساحة قدرها 80,582كم² والجزء الشرقي من الولاية أراض منخفضة تمتد بمحاذاة المحيط الأطلسي. وأكثر الأراضي انخفاضًا في ولاية كارولينا الجنوبية هي التي في مستوى سطح البحر وبمحاذاة الشاطئ. وترتفع الأراضي كلما اتجهنا غربًا لتشكل هضابًا رملية، وتليها جبال بلوردج. وأعلاها جبال ساسافراس، إذ يبلغ ارتفاعها 1,085م، وهي في شمال غربي الولاية.

تتمتع كارولينا الجنوبية بمناخ دافئ تتراوح درجة حرارته بين 7°م في يناير، و27°م في يوليو.


الاقتصاد. تعتبر كارولينا الجنوبية ولاية صناعية وزراعية مهمة. فهي تنتج كميات كبيرة ومنوعة من الأقمشة التي تعتبر من أضخم منتجات الولاية. يلي ذلك أهمية المنتجات الكيميائية. وهي من المناطق المهمة في زراعة التبغ، أهم منتجاتها الزراعية. تلي ذلك أهمية، تربية الأبقار.

من أبرز نشاطات صناعة الخدمات في الولاية: تجارة الجملة، وتجارة التجزئة، والقطاع الحكومي. إذ تستخدم تلك النشاطات ثلث عمال الولاية.


نبذة تاريخية. عاش في تلك الولاية أكثر من ثلاثين قبيلة من الهنود الحمر قبل وصول المستوطنين البيض في القرن السادس عشر الميلادي. فشل المستعمرون الفرنسيون والأسبان في مسعاهم لإقامة المستعمرات هناك. ثم جاء المستعمرون الإنجليز وبدأوا في إقامة مستعمرات بها عام 1670م. وفي 23 مايو من عام 1788م، أصبحت كارولينا الجنوبية ولاية أمريكية.

في 20 ديسمبر 1860م، كانت ولاية كارولينا الجنوبية أول ولاية تنفصل أو تنسحب من الاتحاد. وبدأت الحرب الأهلية الأمريكية (1861-1865م) في فُورْتسمتر الواقعة على خليج تشارلستون. ثم أُعيدت كارولينا الجنوبية إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1868م.

وفي منتصف القرن العشرين، حصل في الولاية نمو اقتصادي كبير على إثر توجه الاقتصاد نحو الصناعة بدلاً من اعتماده على الزراعة بشكل رئيسي. وفي 21 سبتمبر 1989م، ضرب الولاية إعصار مدمر سمي هوجو تسبب في قتل ثمانية عشر شخصًا وتحطيم حوالي 80,000 منزل.