كارلو مقاطعة في منطقة لنستر في جمهورية أيرلندا. وهي مقاطعة داخلية في الجنوب الشرقي، تأتي في المرتبة الثانية بين المقاطعات الأيرلندية من حيث صغر حجمها. وتتألّف بصورة رئيسية من أراضٍ منخفضة خصبة مكرّسة للزراعة المختلطة، وفيها مناظر ريفية تسر الناظر إليها. والمركز الرئيسي للصناعة والخدمات فيها هو مدينة كارلو.
السكان ونظام الحكم. ازداد عدد سكان كارلو زيادة كبيرة في الثمانينيات من القرن العشرين. وقد حدثت الزيادة رغم وجود معدّل للهجرة يعتبر من أعلى المعدلات في أيرلندا، وكانت إلى حد كبير نتيجة لارتفاع نسبة المواليد في المنطقة. وقد بدأت الزيادة في عدد السكان في الستينيات. ووصلت أكبر معدل لها في السبعينيات. لكن عدد السكان انخفض في الجزء الجنوبي النائي من المقاطعة. وتبلغ نسبة الريفيين من السكان حوالي النصف.

تبلغ نسبة الرومان الكاثوليك من سكان كارلو 93%. وينتمي معظم الباقين إلى كنيسة أيرلندا. وبالنسبة للكنيستين الموجودتين في كارلو فهناك الأبرشية التي تتبعها مقاطعة كارلو وهي أبرشية ليجلن. وتوجد الكاتدرائية الرومانية الكاثوليكية في مدينة كارلو.

تشترك كارلو بصورة رئيسية مع كلكني في التمثيل البرلماني، ويمثلهما معًا خمسة أعضاء في ديل إيريان (المجلس البرلماني الأدنى). ويتولى الحكم الذاتي مجلس المقاطعة ، ومقره مدينة كارلو، التي يوجد فيها أيضًا مجلس بالمقاطعة الحضرية.


الاقتصاد. تتمتع كارلو بتربة خصبة تستخدم في الزراعة المختلطة. وزراعة المحاصيل ذات أهمية في هذه المنطقة أكبر منها في معظم المناطق الأيرلندية، وهي تمثّل ثلث إنتاج المزارع. والمحاصيل الرئيسية هي الحبوب والشمندر السّكري. وتجري تربية معظم الأبقار وتسمينها من أجل لحومها، ولكن هناك بعض مزارع الألبان، ومزارع الخراف ذات الأهمية وخاصة في المناطق التلِّية (مناطق التِّلال) في شرق المقاطعة. ويبلغ متوسط حجم المزارع ثلاثين هكتارًا وهذا يجعلها أكبر من معظم المزارع الأخرى في أيرلندا. ويزرع مزارعو المنخفضات الحبوب والبطاطس والشمندر السكري وغيرها من المحاصيل.

يعمل ربع سكان كارلو في النشاطات الصناعية . ومدينة كارلو مقر لأكثر من نصف الصناعات البالغ عددها مائة. وقد أعطى أول مصنع في أيرلندا لتكرير الشمندر السكري والذي بني عام 1926م ، دفعة كبيرة للتطور الصناعي. ومعظم المصانع حديثة ويتوافر أكبر عدد من الوظائف في مدينة كارلو في معمل للبضائع الكهربائية. وتنتج المصانع الأخرى الأدوات والآلات والأجهزة الدقيقة. كما تشمل الصناعات معالجة اللحوم في هاكتستاون وباجنلزتاون والآلات في باجنلز تاون وبوريس ومناشر الخشب قرب تلُّو. وتشكّل معالجة المنتجات الزراعية والأخشاب وتزويد المزارعين باحتياجاتهم جزءًا مهمًا من النشاط الصناعي في كارلو. ويعمل نصف القوة العاملة الصناعية في الصناعات المعدنية والهندسية، كما يعمل ربع هذه القوة في معالجة المواد الغذائية.

تستحوذ الخدمات المختلفة، بما فيها تجارة التجزئة والتعليم والخدمات الصحية، على أكثر من نصف العاملين من سكان كارلو. وفي مدينة كارلو كلية فنية إقليمية. وتوجد مقالع لحجر الكلس في غربي المقاطعة، كما يعمل بعض أهالي المرتفعات في الشرق والغرب في الحراجة (الغابات).

أهم طرق المواصلات طريق n9 (ن9) الذي يصل بين دبلن، ووترفورد ويمر في غربي المقاطعة. ويقطع طريق n80 (ن80) المقاطعة عرضًا، ويصل بينه وبين دبلن في الشمال طريق n81 (ن81). ويتخذ الخط الحديدي الواصل بين دبلن ووترفورد مسارًا موازيًا لطريق n9 (ن9) فهو يتبع وادي نهر بَرَّو من الشمال إلى الجنوب. ويربط نهر بَرَّو ميناء ووترفورد الواقع على الساحل الجنوبي مع القنال الكبير في الشمال، لكنه لا يستخدم الآن سوى للتنزه بالقوارب.