استكشاف كندا. في عام 1534م، أرسل الملك فرانسيس كارتييه إلى أمريكا الشمالية بحثًا عن الذهب والمعادن الثمينة الأخرى. وغادر كارتييه سان مالو في أبريل من العام نفسه بسفينتين، وأبحرت البعثة إلى ما يعرف الآن بخليج سانت لورنس، وحطت الرحال في شبه جزيرة جاسبه التي جعلها كارتييه ملكية تابعة لفرنسا.

والتقى كارتييه بمجموعة من هنود الإيروكو الذين قالوا له: إن الجواهر والمعادن الثمينة توجد على مسافة أخرى إلى الشمال الغربي. ومنح الفرنسيون الهنود هدايا وأقاموا علاقات صداقة معهم. وسمح زعيمهم لاثنين من أبنائه بالإبحار مع كارتييه إلى فرنسا في أغسطس من العام نفسه. وأخذ رجال كارتييه مؤونة من الذُّرة الشامية قد تكون أول حبوب ذرة شامية شوهدت في شمالي أوروبا.

وفي مايو 1535م، أرسل الملك كارتييه في بعثة ثانية إلى كندا. وعاد الولدان الهنديان إلى وطنهما في هذه الرحلة. وفي العاشر من أغسطس، بلغ كارتييه الساحل الشمالي لشبه جزيرة جاسبه، ودخل الخليج المجاور وسمّاه سانت لورنس. ثم شاهد ثغر نهر كبير أصبح أيضًا يحمل اسم سانت لورنس. وأبحر إلى أعالي هذا النهر شمالاً ووصل إلى سفح جبل سماه مونتريال (جبل رويال) الذي أصبح فيما بعد موقعًا لمدينة مونتريال. عاد كارتييه قافلاً إلى ما يعرف اليوم بمدينة كويبك، لقضاء الشتاء ثم سافر إلى فرنسا في الصيف التالي.