الكاربريتر أحد أجزاء المحرك الذي يعمل بالبترول، يوفِّر للمحرك الخليط المكون من بخار الوقود والهواء، والذي يشتعل داخل أسطوانات المحرك. ولابد أن يخلط البترول بما يعادل وزنه 15 مرة من الهواء كي يشتعل الوقود بكامله. ويؤدي احتراق البترول احتراقًا كاملاً إلى تخفيض مقدار الوقود وتقليل مُخرجات العادم. وتصف هذه المقالة كاربريتر مبسطًا لمحرك سيارة. وتتكون أهم أجزاء الكاربريتر من: 1- حجرة العوامة، 2- أنبوب فنتوري، 3- صمام الخنق، 4- صمام التحكم.




حجرة العوامة. تستعمل خزانًا صغيرًا للوقود. وينقل البترول إليها من خزان الوقود الرئيسي بالسيارة عبر أنبوب الوقود. وعندما تمتلئ الحجرة، فإن العوامة الرأسية على سطح البترول تسد صمامًا داخل أنبوب الوقود. وعندما تستهلك الآلة الوقود ينخفض سطح الوقود ساحبا معه العوامة، وبذلك ينفتح الصمام داخل أنبوب الوقود، فيسيل البترول إلى الحجرة. وهكذا تحفظ العوامة مقدارا ثابتًا من البترول داخل الكاربريتر.


أنبوب فنتوري. هو الجزء من الكاربريترالذي يخلط فيه البترول بالهواء. وأنبوب فنتوري يشبه الساعة الرملية في شكله، وهو ضيق في وسطه، متسع في طرفيه. ويدخل الهواء الأنبوب من خلال منقي الهواء الذي يزيل الأوساخ الضارة بالمحرك. وينساب البترول من حجرة العوامة إلى أنبوب فنتوري من خلال مجموعة من الفوهات تسمى بالنافورات. وتوجد نافورة المضخة في الجزء الواسع في الطرف الأول من أنبوب فنتوري. وتفرغ النافورة الرئيسية محتوياتها في الجزء الأوسط الضيق. وتتصل النافورة ذات النفث البطيء بأنبوب فنتوري في الجزء الذي يتسع فيه الأنبوب مرة أخرى.

ويزيد القسم الضيق من أنبوب فنتوري من سرعة الهواء الذي يندفع خلال الكاربريتر ويقلل من ضغطه. ويسبب انخفاض الضغط هذا فراغًا يسحب البترول من النافورة الرئيسية إلى داخل أنبوب فنتوري. وتوفر المضخة الرئيسية الوقود في معظم السرعات التي يدور بها المحرك. وتوفِّر نافورة المضخة، المتصلة بالمعجِّل، وقودًا إضافيًا عند ازدياد السرعة. أما عندما يدور المحرك ببطء، فإن الفراغ الذي يتكون في الجزء الضيق من أنبوب فنتوري لا يصل إلى درجة من القوة، تمكنه من سحب الوقود من المضخة الرئيسية. وبدلاً من ذلك، تكون مكابس المحرك فراغًا يسحب البترول من المضخة ذات النفث البطيء.

تقوم الحرارة الصادرة من المحرك بتبخير البترول السائل في أنبوب فنتوري. ويختلط بخار الوقود مع الهواء في الأنبوب، ثم ينساب خليط الوقود بعد ذلك من الكاربريتر إلى مشعب السحب. ويقوم المشعب بتوزيع الخليط على أسطوانات المحرك.


صمام الخنق. يتحكم صمام الخنق في مقدار الهواء الذي يدخل الكاربريتر، وهو يوجد بين مصفاة الهواء وأنبوب فنتوري. ويتم التحكم في صمام الخنق في معظم السيارات أوتوماتيا، عن طريق درجة حرارة المحرك. ويحتاج المحرك البارد إلى بترول أكثر وهواء أقل ليبدأ دورانه، بعكس المحرك الدافئ. وهكذا، عندما يكون المحرك باردًا فإن الخانق ينغلق جزئيًا، مخفِّضًا مقدار الهواء المنساب خلال الكاربريتر.


صمام التحكم. يقوم هذا الصمام بالتحكم في مقدار خليط الوقود والهواء الداخل إلى مشعب السحب. وهو يوجد بين النافورة الرئيسية ونافورة النفث البطيء في أنبوب فنتوري. وعند فتح الصمام، تنساب كمية أكبر من خليط الوقود والهواء إلى الآلة، مما يؤدي إلى زيادة سرعة المحرك وسرعة السيارة، ويفتح السائق الصمام بالضغط على الدواسة، ويغلقه برفع قدمه عنه.