كيف تكوِّن القطرات قوس قزح. عندما يسقط الضوء الأبيض، بأشعته المترتبة بانتظام، على قطرة مطر، تؤدي قطرة المطر عمل المنشور، حيث تفصل كل شعاع من أشعة الضوء الأبيض إلى عدد من الأشعة مساو لعدد الألوان المكونة لضوء الشمس. وينحني كل شعاع بزاوية مختلفة.

وتنعكس بعض الأشعة الملونة مرة واحدة من السطح الداخلي لقطرة المطر، وتخرج من القطرة. وأثناء خروجها تنحني مرة أخرى. وتتركز الأشعة الخارجة بكثافة، مكونة زوايا تبلغ حوالي 42° مع مسار دخول أشعة الضوء الأبيض الأصلية.

وتخرج مثل هذه التركيزات من الأشعة من عدد كبير من القطرات، وتصل إلى المراقب الذي يقوم بمسح السماء بزاوية قدرها حوالي 42° فوق نقطة مقابلة الشمس. ونتيجة لذلك يرى المراقب قوس قزح ابتدائيًا، بألوانه المترتبة من الطرف الخارجي إلى الطرف الداخلي كما يلي: الأحمر، البرتقالي، الأصفر، الأخضر، الأزرق، البنفسجي.

وتنعكس بعض الأشعة الملونة مرتين من السطح الداخلي لقطرة المطر. وتتركز الأشعة الخارجة عن القطرات في هذه الحالة بزاوية قدرها حوالي 51°، ولذلك يرى المراقب قوس قزح ثانويًا عند حوالي 51° فوق نقطة مقابلة الشمس.