(1308- 1387هـ، 1891- 1967م). شكري القوتلي رئيس الجمهورية العربية السورية إثر وفاة الشيخ تاج الدين الحسني، لثلاث فترات متقطعة بين عامي 1943 و 1961م. زعيم ثوري مناضل، ولد في دمشق وتخرج في المدرسة الملكية بالآستانة. كان له نشاط سياسي كبير ضمن فعاليات جمعية العربية الفتاة السرية، كما كان له دور نضالي كبير في قيام ثورة سلطان باشا الأطرش (1925م) المسماة بالثورة السورية الكبرى ضد الاحتلال الفرنسي. وفي أوائل عهده ساهمت حكومته برئاسة سعد الله الجابري في تأسيس الجامعة العربية، وتأسيس هيئة الأمم المتحدة عام 1945م، وأعلنت الحرب على دول المحور.
نالت سوريا في عهده استقلالها عن فرنسا عام 1946م، فانتقل بالبلاد إلى مرحلة النضج والإصلاح ومحو الآثار الفرنسية على معظم مظاهر الحياة، غير أن انقلابًا عسكريًا أطاح بحكمه عام 1949م بقيادة حسني الزعيم، وما أن أعلن نفسه رئيسًا للجمهورية حتى توالت عدة انقلابات أخرى في سوريا، ثم استؤنفت الحياة الدستورية وأجريت انتخابات نيابية جديدة اختير فيها القوتلي رئيسًا للجمهورية للمرة الثالثة عام 1955م. واستمر الوضع حتى تمت الوحدة مع مصر تحت مسمى واحد وهو الجمهورية العربية المتحدة ويرأسها جمال عبدالناصر، ولقب القوتلي بالمواطن العربي الأول.

توفي القوتلي في بيروت ودفن في دمشق.