قوانين المصانع قوانين لحماية عمال المصانع البريطانية. يشمل قانون المصانع الصادر عام 1961م، والذي حَل مَحل قوانين المصانع السابقة، كلَّ أحوال العمل في المصانع. فهو يمنع التشغيل المتزاحم للعمالة، ويحدد مستويات للنظافة، ويشترط تهوية كافية وإضاءة كافية، وأن تكون درجة حرارة المصنع أثناء العمل 16°م. ويطلب أيضًا من أصحاب العمل أن يتخذوا احتياطات السلامة وأن يزودوا مصانعهم بالخدمات الطبية. ويحدد القانون ساعات العمل المسموح بها، ويؤكد على تحديد فترات للراحة والطعام يوميًا.

تمت الموافقة على قانون الصحة والسلامة أثناء العمل لعام 1974م لإعادة تنظيم شروط الأمان للصحة والسلامة. أقر القانون قيام لجنة الصحة والسلامة بتطوير وتنفيذ سياسات لتأمين الصحة والسلامة. ويمثل أعضاء اللجنة أصحاب العمل ونقابات العمال والسلطات الحكومية المحلية.

تشرف اللجنة على الجهاز التنفيذي للصحة والسلامة، وهو الذي ينظم التفتيش على أماكن العمل ليتأكد من مستويات الأمن والسلامة للعمال. ومن سلطة المفتشين أن يأمروا أصحاب العمل بتحسين مستويات الحماية لعمالهم، وأن يقدموا لأصحاب العمل نصائح الخبراء في طرق تحسين السلامة. يشجع هؤلاء المفتشون رجال الأعمال على تعيين موظفي أمن وسلامة وتشكيل لجان أمن وسلامة بمعرفتهم.

عندما بدأت الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر الميلادي، لم تكن هناك قوانين تنظم شروط عمل العمال في المصانع. انظر: الثورة الصناعية. كان أصحاب المصانع يجبرون الرجال والنساء والأطفال على العمل ساعات طويلة تحت ظروف قاسية بل ومُرعبة، وكان من أول قوانين حماية العمال قانون صحة الصبية المهنيين وأخلاقهم، لعام 1802م، وهو الذي أدى إلى تحسين أحوال العمل للصبية الصغار. في عام 1833م، صدَّق البرلمان على أول قانون مصانع فَعَّال. وفق هذا القانون، قامت الحكومة بتعيين مفتشين مهمتهم التأكد من أن شروط العمل في المصانع تتم حسب المواصفات المطلوبة. في عام 1871م، صدَّق البرلمانُ على قانون تعويض العمال الذي يفرض للعمال تعويضًا ماليًا عند الإصابة بسبب الحوادث أثناء العمل.