الجيش الأمريكي. أكبر الأفرع وأقدمها في القوات المسلحة الأمريكية، ابتدأ تاريخه من 14 يونيو 1775م عندما أنشأ الكونجرس الأمريكي أول عشر شركات للجيش القاري. وفي بداية التسعينيات، عمل حوالي نصف الجنود الجاهزين للقتال في محطات خارجية أكثرهم في أوروبا. وقد أدت إعادة توحيد ألمانيا وتخفيف التوتر بين الشرق والغرب في أوروبا إلى تخفيضات في عدد هؤلاء الجنود. يخدم أغلب الجنود الأمريكيين عادة داخل الولايات المتحدة.

يوجد بالجيش الأمريكي حوالي 770,000 فرد في الخدمة، ويشمل هذا العدد 75,000 امرأة تقريبًا. كما يشمل الفرقتين المحمولتين والمنقولتين جوًا، ومجموعات القوات الخاصة الأربع وفوج الصاعقة. تقوم 12 فرقة في الاحتياطي بمساندة الجيش، ويؤدي الحرس الوطني المهمة نفسها، ويستطيع تعبئة 10 فرق أخرى. يملك الجيش الأمريكي حوالي 15,000 دبابة وأكثر من 9,000 مروحية وحوالي 3,000 ناقلة جنود.