القناطر القديمة. لا يعرف بالتحديد الزمان والمكان اللذان شهدا بناء أول قنطرة. إلا أن القنطرة الراشحة التي أقيمت في مدينة القدس من كتل متراصّة من الحجر الجيري، والتي تم حفرها يدويا في شكل قنوات متصلة بسعة 38سم، تعدُّ أقدمها. وقد قام الإغريق ببناء قنوات حجرية لتوصيل المياه إلى مدنهم، بل لجأوا إلى حفر الأنفاق الصخرية بأيديهم. يقع أحد هذه الأنفاق الذي يبلغ طوله 1,280م، بالقرب من أثينا، ويرجع تاريخه إلى 2,50IMG عام مضت. وكانت معظم القناطر القديمة تُبنى بالحجر الجيري والرماد البركاني.

ويوجد بمدينة روما العديد من هذه القناطر، مما جعلها أكثر المدن القديمة حصولاً على قدر معقول من الماء. وقد أشرف على إمدادات المياه بها ماركوس أجريبَّا الذي تم تعيينه واليًا على شؤون الماء في العام 33ق م. وبنيت قناطر أخرى إلى أن بلغ عددها عام 97م تسع قناطر، تنقل إلى المدينة ما يقرب 322مليون لتر من مياه الينابيع الجبلية كل يوم. وتم فيما بعد بناء خمس قناطر إضافية. كما تم بناء قناطر في نحو 20IMG مدينة بالمستعمرات الرومانية. وما زالت إحدى القناطر الشهيرة المعروفة باسم بون دو غار قائمًة إلى اليوم عبر النهر بالقرب من مدينة النيمس بفرنسا.