القنابل الموجّهة. توجّه إلى الأهداف بمعدات إلكترونية. وهي تُسمى أحيانًا "القنابل الذكية". ويحمل أحد أنواع القنابل الموجهة آلة تصوير تلفازية مصوبة على الهدف. ويقوم الطيار بمراقبة الهدف على شاشة تلفازية داخل الطائرة أثناء سقوط القنبلة، ولذلك يكون في مقدور الطيار ـ إذا استدعت الضرورة ـ ضبط مسار القنبلة الهابطة بالتحكم من بُعْد. وتحمل بعض القنابل ذات آلات التصوير التلفازية دوائر إلكترونية تحفظ صورة الهدف في ذواكرها، لذا توجه القنبلة نفسها. وثمة نوع آخر يُوجَّه بشعاع من الضوء من جهاز يُسمى الليزر، يقوم بتصويب شعاع الليزر على الهدف قبل إطلاق القنبلة. وتحمل القنبلة بدورها جهاز إحساس ـ وهو جهاز حساس لضوء الليزر ـ يقوم بتوجيهها إلى الهدف.