القِــنّب نبات يزرع، في بعض الأحيان، لأليافه القوية. ويتم الحصول على ألياف القنب من ساق النبات الخشبية، ويستخدم في الأوتار والحبال والحبال المجدولة. وينمو نبات القنب في آسيا الوسطى والغربية، وقد زرع في العديد من المناطق المدارية والمعتدلة في أنحاء العالم، إلا أن هذا النبات أصبح أقل أهمية بعد تطور الألياف الاصطناعية القوية. وتمنع زراعة القنب في معظم الدول نظرًا لإمكان الحصول على مواد مخدرة منه، وهي المارجوانا والحشيش.

ونبات القنب نبات حولي (أي يعيش موسمًا زراعيًا واحدًا فقط). وينمو بصورة أفضل في الطقس المعتدل الرطب. وفي المناطق التي ينمو فيها القنب تجاريًا، تزرع بعض النباتات للحصول على البذور، وبعضها الآخر للحصول على الألياف. والنبات ثنائي منزل أي له أزهار مذكرة على نبات وأخرى مؤنثة على نبات آخر. والأزهار المذكرة خضراء تميل للاصفرار وتنمو في عناقيد كبيرة. وتتفتح الأزهار المؤنثة الصفراء، وذات الألوان الأخرى، في مرحلة متأخرة.

ويمكن زراعة نبات القنب عن طريق نثر البذور على التربة. وتنتج كل بذرة ساقًا رفيعة واحدة يبلغ طولها من متر إلى أربعة أمتار. ويزدهر القنب في التربة الجيدة الصرف والخصبة، والخالية من الحموضة. ويحصد عندما يكتمل تفتح الأزهار المذكرة.

ويُزرع قنب البذور بوضع البذور في أثلام، أو حفر، مع تغطيتها بالتراب. ويصل ارتفاع الساق من ثلاثة إلى ستة أمتار. وهي أكبر سمكًا من ساق قنب الألياف، وفيها العديد من الفروع. وبعد جمع السيقان الطويلة، يجب إزالة ألياف القنب. وتحتوي الألياف على العديد من سلاسل خلايا طويلة مربوطة بعضها إلى بعض، توجد في القلف الداخلي على طول الساق، ويجب أن تفصل عن القلف والأصماغ النباتية والساق الخشبية المحيطة بها.

وللحصول على الألياف، تُنقع السيقان في الماء أو تعلق في الهواء، حتى تتعرض لتأثيرات الهواء، خاصة لتأثير الندى. وتسمى هذه العملية التعطين (التنتين)، إذ يتسبب الماء أو الندى في جعل المادة الموجودة حول الألياف نتنة (متحللة)، حتى يمكن إزالتها بسهولة. ويستخدم صناع القنب في جنوبي أوروبا طريقة التعطين المائي، وينتجون أفضل قنب في العالم؛ (ذي ألياف ناعمة ولامعة ولينة ولونها أبيض قشدي). ويستخدم منتجو القنب الآخرون تعطين الندى، وينتج أليافًا رمادية؛ وهي أرخص من المعُطّنة في الماء.

وعندما تتحلل المادة الموجودة حول الألياف بدرجة كافية، يتم الدق على السوق وتكسيرها بهراوة خشبية ثقيلة. وتنزع الألياف من الساق وتنظف جزئيًا، وتربط الألياف في بالات وتباع.