القناة الهضمية أنبوب طويل، يتناول الإنسان عن طريقه الطعام ليوصله إلى الجسم، ومن ثم يتم هضمه. يبلغ طول هذه القناة حوالي 9م في جسم الإنسان. أما في الحيوانات آكلة اللحوم فإن القناة الهضمية تكون عادة أقصر من تلك التي في الحيوانات آكلة الأعشاب. وتضم أجزاء القناة الهضمية: الفم أولاً ثم البلعوم والمريء والمعدة والأمعاء الدقيقة ثم الأمعاء الغليظة في النهاية.

عندما يبتلع الإنسان الطعام تقوم عضلات البلعوم بدفعه إلى داخل المريء، ثم تبدأ عضلات المريء الجدارية بالتقلص بشكل منتظم لدفع الطعام إلى المعدة. وفي المعدة سوائل تساعد على تليين الطعام، وهضمه هضمًا جزئيًا. ويسمى الجزء الذي تم هضمه جزئيًا بالكيموس، ثم تقوم المعدة بالتقلص لتدفع الكيموس إلى الأمعاء الدقيقة، وهناك تقوم السوائل الآتية من البنكرياس والكبد، ومن جدار الأمعاء باستكمال عملية الهضم. تقوم الأمعاء الدقيقة بضغط الكيموس إلى الخلف، والأمام، ليتم مزجها بشكل كامل. بعد ذلك تستمر عملية تحريك الكيموس في الأمعاء بوساطة تقلصات موجية، وتسمى هذه العملية بالتمعج.

تقوم الدورة الدموية بامتصاص معظم العناصر المتوافرة في الطعام الذي تمت عملية هضمه، وذلك من خلال الأمعاء الدقيقة المبطنة بغشاء مخاطي مكوَّن من نتوءات دقيقة أشبه بالأصابع، وتدعى الزغابات. وتقوم الزغابات بتوسيع المساحة التي تتم عن طريقها عملية الامتصاص. وتمر الأجزاء السائلة من الكيموس خلال بطانة الأمعاء الدقيقة إلى الدورة الدموية، ومنها تُنْقل إلى جميع أنحاء الجسم. وتقوم الأمعاء الغليظة بامتصاص ما يتبقى من الماء، والأملاح. أما البقايا الصلبة وهو البراز، فيتم التخلص منها إلى خارج الجسم عن طريق المستقيم.