القمح المُهَجـَّن نوع من القمح أُنْتج وشاع في أستراليا ما بين 1894م و 1901م. وقد أنتجه وليم فارير الذي كان يعمل في مزرعة لامبريج، قريبًا من ثروا، التي تقع الآن في منطقة العاصمة الأسترالية. وتم التهجين عن طريق مزج نبات القش الأرجواني مع سلالة نبات اليانديللا، الذي هو نفسه يعتبر إنتاجًا مهجنًا، عن طريق مزج سلالة نبات الفايف المحسن الكندي مع سلالة نوع هندي يسمى إتاوه. وقد أعطى محصولاً طيبًا بشكل ثابت في أقاليم المنطقة المعتدلة الجنوبية.

والقمح المهجن يقاوم ضرر الأعاصير والجفاف ومرض الفطريات المعروف بصدأ الحبوب. وقشُّه القصير سهل الحصاد، ولكن نوعيته رديئة عند الخبز. وبسبب غزارة إنتاجه أمكن مد المنطقة المزروعة بالقمح، بحيث شملت الأراضي التي كانت في السابق محدودة الإنتاج.

وقد عرفت الولايات المتحدة القمح المهجن في عام 1914، ثم حل محلّه نوع آخر من القمح مقاوم للأمراض أطلق عليه اسم المهجن الأبيض. ومنذ عام 1938م أخذ تأثيره في الانحدار تدريجياً.