عرف العرب القلاع والحصون وتفننوا في هندستها، ونالت شهرة تاريخية واسعة فبعضها ارتبط بمعارك شهيرة. وقد امتدت هذه القلاع من أقصى الركن الشرقي لشبه جزيرة العرب جنوبًا إلى بلاد الشام شمالاً ومن العراق شرقًا حتى بلاد المغرب في الغرب.

في الجزيرة العربية. من أشهر القلاع في الجزيرة العربية قلعة زمرد في طريق خيبر العلا بالسعودية، وكانت تتكون من طابقين على طريق الحج الشامي المصري، ويعود تاريخها إلى العهد العثماني، وكذلك قلعة المعظم في السعودية أيضًا وهي قلعة مربعة أصغر حجمًا من قلعة زمرد لكنها كانت أكثر تحصنًا منها.

وتعد القلاع العمانية من أبرز معالمها، حيث تفننوا في هندسة الحصون والقلاع والأسوار، ودافعوا بهذه الحصون عن الركن الجنوبي الشرقي من الجزيرة العربية. ومن الحصون المهمة فيها حصن نزوي، الذي شيد إبان حكم الإمام الصلت بن مالك الخروصي (حكم عام 347هـ)، وكذلك قلعة نزوي التي بناها الإمام سلطان بن سيف الذي حكم 1062هـ، وهي قلعة دائرية الشكل، قطرها 27م وارتفاعها 34م، ومدعمة بالحجارة، ولها سبع بوابات.

وفي عمان أيضًا قلعة صحار (قصر صحار) التي بنيت في عهد الإمام ناصر بن مرشد الذي حكم سنة 1024هـ، وهي قلعة مربعة الشكل.

وفي قطر والبحرين توجد قلاع شيدت خلال حقب مختلفة. ففي قطر على سبيل المثال توجد قلعة القلعة، وهي مربعة الشكل، طول ضلعها نحو 26م، ولها مدخل واحد يؤدي إلى دهليز، يؤدي بدوره إلى الساحة التي تحيط بها من الشمال والغرب حجرات مستطيلة. أما في البحرين فتوجد قلاع من أهمها القلعة الإسلامية وقلعة عراد، وقلعة البحرين (قلعة البرتغال) وغيرها.

عرف نوع من القلاع العربية في عهد الدولة الأيوبية في كل من مصر وبلاد الشام، من ذلك قلعة حلب التي شيدت عام 606هـ، وقلعة الجيل وشيدت عام 1176م. كما شيد الصليبيون في الشام عدة قلاع بالقرب من الساحل خلال القرن الثاني عشر الميلادي، ومنها قلاع: صيدا، وصغيتة، ووقب. ومن أشهر القلاع في الشرق العربي القلاع التي شيدها المماليك على سواحل البحر الأبيض المتوسط، مثل قلعة قايتباي في الإسكندرية. ولعل أشهر قلعة في مصر هي القلعة التي بناها المماليك وحدثت بها ما سمي في التاريخ مذبحة القلعة، التي قضى فيها محمد علي باشا على جميع رؤساء المماليك.

وهناك من القلاع العربية ما شهد معارك حاسمة مثل قلعة المضيق في سوريا، التي عقدت فيها معاهدة بين أنطيوخس الثالث والرومان عام 188 ق.م. واستولى عليها الصليبيون إلا أن نورالدين زنكي استعادها عام 1139م، وكذلك قلعة الحصن أو حصن الأكراد في حمص بسوريا التي احتلها الصليبيون عام 1110م ثم استعادها الظاهر بيبرس عام 1271م. ومن القلاع التي دارت حولها معارك قلعة الملك، وكانت إحدى القلاع الرومية في صقلية، جرت منها معركة عنيفة انتهت بفتحها على يد المسلمين، وكان ذلك عام 286هـ، 881م. ومن القلاع المشهورة في المغرب العربي قلعة بني راشد التي دارت حولها معركة شرسة بين قوات عروج بن يعقوب حاكم دولة الجزائر بقيادة شقيقه إسحاق وقوات سلطان تلمسان الزياني أبو حمو بمساندة فرقة من الجيش الأسباني، وانتهت معركة القلعة بسقوطها بعد اغتيال إسحاق في عام 1518م.