جميع أقفال الأبواب لها شكل ما من أشكال المزلاج الذي يحول دون فتح الباب. وفي معظم أقفال الأبواب ينزلق المزلاج داخل لوحة فلزية في إطار الباب، وتتحكَّم قطعة فلزية طويلة وصغيرة العرض، تُسَمَّى حدبة تحويل الحركة (كامة) في حركة المزلاج. والحدبة مثبتة في آلية إغلاق أسطواني مثبت في الباب.

ويستعمل الناس مفتاحاً لفتح قُفل الباب من الخارج، بينما هم يغلقون ويفتحون الباب من الداخل، بإدارة مقبض أو مفتاح. وعندما يضع شخص المفتاح الصحيح في قفل الباب، ترغم أخاديد المفتاح الأوتاد أو الألواح الفلزية، التي تُسمَّى الريش على التَّراصِّ في صف منتظم. وعندما تصطف الريش بانتظام في خط، يصبح المفتاح حرًا وتنشط الحدبة. وتحرك المزلاج بين الباب وإطاره.

والمزاليج المستخدمة في معظم أقفال الأبواب إمَّا زنبركية أو ثابتة. والمزاليج الزنبركية هي النوع الأكثر شيوعًا، وهي سهلة الاستعمال لأنها لا تحتاج إلى مفتاح لإغلاقها. وعندما يغلق الباب تُطْبقُ المزاليج الزنبركية بسهولة على إطار الباب، وتَثْبُت في مكانها بوساطة زنبرك فلزي. ولا توفر الأقفال ذات المزاليج الزنبركية أمانًا جيدًا، حيث يمكن فتحها بسهولة دون مفتاح، كما يمكن فتح المزاليج الزنبركية، برفعها عن طريق زلق جسم رقيق بين الباب وإطاره.


المزاليج الثابتة أكثر أنواع المزاليج أمانًا، وتثبت معظمها في إطار من الفولاذ على الباب من الداخل. وتغلق المزاليج الثابتة بمفتاح من الخارج، وبإدارة مقبض صغير من الداخل، وتثبت أنواع أخرى منها في الباب، ويتم التحكم فيها بالحدبة. وتسمى هذه المزاليج ثابتة، لعدم إمكانية فتحها بطريق الرفع.