قَطَرِيُّ بنُ الفُجَاءة ( ؟ - 78هـ، ؟ - 697م). أبونعامة قطري بن الفجاءة بن مازن بن يزيد بن زيد بن مناة، من بني كابية بن حرقوص. من شعراء الخوارج في القرن الأول للهجرة. شهد فتح سجستان بقيادة عبدالرحمن بن سمرة سنة 42هـ. خرج في مطلع ولاية مصعب بن الزبير على العراق (66 - 72هـ)، واتبع مذهب الأزارقة من الخوارج، وبعد سلسلة من المعارك هُزم فيها الأزارقة بايعوه سنة 69هـ، وسمّوه أمير المؤمنين، وبقي ثلاث عشرة سنة يقاتل ويسلَّم عليه بالخلافة وإمارة المؤمنين.

كان فارسًا شجاعًا، خطيبًا شاعرًا، وأكثر شعره في الحماسة والاستهانة بالموت، وجّل خطبه في الحث على التقوى. قتل في حرب الخوارج مع والي الحجاج على الري سفيان بن الأبرد الكلبي.

ومن أشهر قصائده في حث النفس على الصبر والثبات العينية التي يخاطب نفسه فيها فيقول :
أقول لها وقد طارت شعاعاً من الأبطال ويحك لاتراعي
فإنك لو سألت بقاء يوم على الأجل الذي لك لم تطاعي
فصبرًا في مجال الموت صبرًا فما نيل الخلود بمستطاع