القطب الشمالي مصطلح يطلق على عدة نقاط سطحية غير منظورة في المنطقة القطبية الشمالية. وأشهرها القطب الجغرافي الشمالي، ولكن تشتمل الأقطاب الشمالية المهمة الأخرى على القطب الشمالي اللحظي، قطب التوازن الشمالي، القطب المغنطيسي الشمالي، والقطب الجيومغنطيسي الشمالي.

القطب الجغرافي الشمالي يقع قرب مركز المحيط القطبي الشمالي في نقطة تلاقي خطوط الطول. وقد قاد المكتشف الأمريكي روبرت أدوين بيري بعثة إلى القطب الشمالي الجغرافي. وضمت البعثة ماثيو هنسون، الذي كان مساعدا لبيري، وأربعة من الإسكيمو واصطحبوا معهم فريقًا من الكلاب عام 1909م. وفي عام 1926م، وصل الأميرال ريتشارد إيفلين بيرد وفلويد بنيت من الولايات المتحدة إلى القطب الشمالي على متن طائرة. وفي عام 1958م أصبحت السفينة الأمريكية نوتيلوس أول غواصة تصل إلى القطب تحت جليد القطب الشمالي. وفي عام 1978م أصبح نآومي يومورا من اليابان أول شخص يصل إلى القطب الشمالي بمفرده. وكان قد قام بالرحلة على مزلجات تجرها الكلاب.

القطب الشمالي اللحظي يقع في نقطة تلاقي محور الأرض (خط وهمي ينفذ عبر الأرض مع سطحها). وتهتز الأرض ببطء عند دورانها حول محورها، متسببة في تحرك القطب الشمالي اللحظي. ويقضي هذا القطب حوالي 14 شهرًا في الدوران باتجاه عقارب الساعة في ممر غير منتظم يسمى دائرة تشاندلر. ويتفاوت قطر هذه الدائرة من أقل من 30 سم إلى نحو 21م.

قطب التوازن الشمالي يقع في مركز دائرة تشاندلر. ويحدد موقعه قطب الشمال الجغرافي. ومنذ عام 190IMGم ظل قطب التوازن الشمالي يتحرك سنويًّا 15سم في اتجاه أمريكا الشمالية. وقد سببت هذه الحركة تغيرات طفيفة في نقاط خطوط الطول والعرض حول الأرض.

القطب المغنطيسي الشمالي النقطة التي تشير إليها إبرة البوصلة الباحثة عن الشمال. ويمكن أن ينحرف هذا القطب عدة كيلومترات خلال أعوام قليلة. ففي عام 1970م كان القطب الشمالي المغنطيسي يقع بالقرب من جزيرة باترست في كندا الشمالية.

القطب الجيومغنطيسي الشمالي يقع بالقرب من ثول بجرينلاند. ويشير المجال المغنطيسي للأرض، في طبقات الجو العليا، إلى أسفل باتجاه هذه النقطة.