القطار الكهرومغنطيسي. طورت مجموعة من الشركات الألمانية هذا القطار في أوائل السبعينيات من القرن العشرين. كما طورت قطارات كاملة الحجم تسير بسرعة تصل إلى 40IMGكم/الساعة.

يحمل القطار الكهرومغنطيسي في جانبه الأسفل مغنطيسات كهربائية، تركب تحت طريق موجه على شكل حرف t. وعندما يمر التيار خلال المغنطيسات يجذبها الطريق الموجه نحوه إلى أعلى. وتُحدث التيارات الكهربائية المنفصلة مجالاً مغنطيسيًا نقالاً، يدفع القطار إلى الأمام. يسير القطار الكهرومغنطيسي على علو سنتيمتر واحد فقط تقريبًا، فوق السكة الحديدية. ولمنع المغنطيسات من الارتطام بالطريق الموجه يجب ضبط تيار الرفع باستمرار بوساطة نظام تحكم سريع العمل.

تعمل القطارات الكهرومغنطيسية المنخفضة السرعة حاليًا في برمنجهام بإنجلترا، وفي برلين بألمانيا. ويعمل الباحثون في دول عديدة على تطوير قطارات كهرومغنطيسية، وقطارات فائقة الموصلية للحركة داخل المدن بسرعات عالية.