قصص الخيال حكايات يبتدعها خيال المؤلف، قد تكون نثرًا أو نظمًا. والروايات والقصص القصيرة هي من أشهر أشكال قصص الخيال رواجًا. وتوجد أشكال أخرى لقصص الخيال مثل الدراما و القصائد القصصية (قصائد تَروِي حكاية). وقصص الخيال تختلف عن القصص غير الخيالية، مثل قصص السيرة الذاتية أو القصص التاريخية، وغيرها من أنواع القصص غير الخيالية التي تستمد مادتها كلية من الواقع.


سمات قصص الخيال. جميع قصص الخيال تحتوي على عناصر خيالية، إما كليًا أو جزئيًا، وهذه العناصر تشمل الشخصيات والأوضاع المحيطة. وفي بعض قصص الخيال تكون العناصر الخيالية واضحة مثل: مغامرات أليس في بلاد العجائب (1865م) للكاتب الإنجليزي لويس كارول، وهي تحتوي على شخصيات وحوادث بعيدة عن الواقع بشكل كبير متأثرة بألف ليلة وليلة العربية. ومع ذلك ليس من الضروري أن تختلف قصص الخيال كثيرًا عن الواقع، إذ إن كثيرًا من نماذج قصص الخيال تمثل شخصيات قريبة من الواقع، وتَصِف أوضاعًا واقعية. وبعض القصص ترتكز على شخصيات وحوادث حقيقية. فمثلاً صار غزو نابليون لروسيا عام 1812م الخلفية التي بُنيت عليها قصة الحرب والسلام (1869م)، التي كتبها الروائي الروسي ليو تولستوي.

وتُدمج عادة العناصر الواقعية في قصص الخيال مع الأوضاع والشخصيات والحوادث الخيالية.

والغرض الرئيسي لمعظم قصص الخيال هو التسلية، إلا أن هناك بعض الأعمال الجادة من قصص الخيال التي تَحفِز العقل وتدعو إلى التفكير عن طريق إيجاد الشخصيات، ووضعها في مواقف محددة، وتأسيس وجهات النظر. ويقوم مؤلفو قصص الخيال الجادة بتوضيح الأحكام المميِّزة بين الأشياء، وهذه الأحكام تتناول المسائل الأخلاقية والفلسفية والنفسية والاجتماعية، وهي أيضًا قد تتعلق بطبيعة قصص الخيال كأن يعمد المؤلف إلى إثارة تساؤل القارئ عن الكيفية التي ينبغي أن تقدم بها هذه القصص.


نبذة تاريخية. رواية القصة قديمة قِدم الإنسانية. يُعتَقَد أن شعوب ما قَبل التاريخ، تداولوا فيما بينهم الأساطير والخرافات، وتوارثوها جيلاً بعد جيل، من خلال الرواية الشفهية والرسوم. ومنذ ظهور الكتابة قبل نحو 5000 سنة ظهرت قصص الخيال في أشكال متنوعة كثيرة، إلا أن الذي ساد منها خلال العصور المختلفة هو أشكال عامة معينة.

وأكثر أشكال قصص الخيال رواجًا في العصور القديمة هو الملحمة الشعرية أو الحكاية الخرافية. والملاحم الشعرية قصائد قصصية طويلة، تدور موضوعاتها حول الأبطال أو الآلهة. وهناك اثنتان منها تُعتبران من أشهر الملاحم هما الإلياذة والأوديسة، ويعتقد أنهما من تأليف الشاعر اليوناني هومر منذ القرن الثامن قبل الميلاد.

أما الحكايات الخرافية فهي حكايات قصيرة ذات مغزًى. ومن أشهرها قصص الحيوانات المنسوبة إلى العبد اليوناني يعسوب، الذي عاش تقريبًا في حوالي 60IMGق.م.