القرد الريصي قرد تجارب يستخدمه الأطباء والعلماء لإجراء التجارب والأبحاث الطبية والسلوكية. كما أنه يوجد في كثير من حدائق الحيوانات. وقد توصَّل الأطباء إلى تحديد العامل الريصي، بعد إجراء تجارب على هذا القرد، وهي المادة الموجودة في كُريات الدم الحمراء عند معظم بني البشر. وقد سمَّى العلماء هذه المادة باسم القرد.

ويعيش هذا القرد في مناطق عديدة من جنوبي وجنوب شرقي آسيا، من أفغانستان غربًا، وحتى تايلاند وجنوبي الصين شرقاً. ويبلغ طوله ما بين 50 و 65سم دون الذيل الذي يبلغ طوله ما بين 18 و 30سم، ويزن من 4 إلى 10كجم، ولون فروه ما بين الأصفر الغامق والبُنّى. ويعيش على الأشجار وعلى الأرض في مجموعات من خمسة إلى أكثر من 10IMG قرد. وتقطن القردة الريصية بيئات مختلفة بما فيها الصحراء والمناطق الزراعية والغابات والجبال والمستنقعات، كما أنها تعيش في القرى والمدن الكبيرة المزدحمة، وتتغذى ببراعم الأشجار والفواكه والحشرات وأوراق الأشجار وجذورها ومحاصيل أخرى.

وكان بعض الهنود يقدّسونه، ولكن هذا الاتجاه اختفى لأن هذه القرود بدأت في تدمير المحاصيل الزراعية والممتلكات الأخرى. وقد طالب كثير من العلماء بحمايته والحفاظ على نوعه. وتم اصطياد أعداد كبيرة منه، لاستخدامها في البحوث العلمية وفي حدائق الحيوان. وسَكَن الإنسان في مناطق كانت مأهولة بهذا النوع من القرود.

ظلَّت الهند من أكبر الدول المصدرة لهذا القرد حتى عام 1978م، عندما توقفت عن التصدير. ونتيجة لذلك، هناك حاجة متزايدة لمناطق يتكاثر فيها العدد المطلوب للأغراض العلمية.