القرد الجنوبي عاش في إفريقيا منذ أكثر من أربعة ملايين سنة إلى أقلّ من مليون سنة مضت. ويزعم بعض علماء الإنسان أن هذه القرود هي أوائل المخلوقات الشبيهة بالإنسان.

ويحدد علماء الإنسان أربعة أنواع من القرد الجنوبي البدائي المنقرض. وهذه الأنواع وأصولها كما يلي:

1- القرد الجنوبي أفارينسيس، عاش منذ أكثر من أربعة ملايين سنة في إفريقيا الشرقية 2- القرد الجنوبي إفريكانوس، عاش منذ نحو 2,5 مليون سنة في إفريقيا الجنوبية 3- القرد الجنوبي بواسي، عاش منذ نحو 2,5 مليون سنة في إفريقيا الشرقية 4- القرد الجنوبي روبوستوس، عاش منذ نحو مليوني سنة في إفريقيا الجنوبية.

كانت أعضاء فصيلة القردة الجنوبية تقف منتصبة وتسير على رجلين. وكانت أطوالها تتراوح ما بين 120 و150سم، ولكلٍ دماغ يعادل حجم دماغ الإنسان.

اكتشفت أحافير القردة الجنوبية لأول مرة عام 1924م، عندما اكتشف عالم الإنسان الأسترالي ريموند دارت جمجمة قرد صغير في تونغ على مقربة من فرايبورغ، في جنوب إفريقيا. وسمى دارت هذا المخلوق المنقرض قرد جنوبي أفريكانوس وزعم أنه من أعضاء فصيلة الإنسانيات. ولكن بعض العلماء زعموا أن هذا المخلوق قرد أعلى منقرض. وقد أكدت أحافير أكثر دقة اكتشفت خلال الأعوام الخمسة والثلاثين التالية أن القرد الجنوبي من أعضاء فصيلة الإنسانيات واكتشفت بعض أقدم أحافير فصيلة القردة الجنوبية في سبعينيات القرن العشرين. وفي عام 1974م اكتشف باحثون بقيادة عالم الإنسان الأمريكي دونالد جوهانسون، أجزاء من هيكل عظمي شبيه بالإنسان في هادار بأثيوبيا. وقد عاش هذا المخلوق الذي أسموه لوسي منذ ثلاثة ملايين عام تقريبًا. وصّنف الباحثون الهيكل العظمي بوصفه نوعًا جديدًا أطلقوا عليه اسم قرد جنوبي، أفارينسيس. وفي عام 1978م اكتشف فريقٌ تقوده عالمة الإنسان البريطانية ماري د. ليكي آثار أقدام شبيهة بالإنسان يرجع تأريخها إلى 3,70IMG,000 عام في لايْتولي في تنزانيا. وتدل هذه الأحافير على أنّ كائنات تشبه البشر كانت تسير منتصبة القامة قبل فترة طويلة من بداية صنع الإنسان الأدوات الحجرية منذ نحو مليوني سنة تقريبًا.