قَرْحة السرير التهابٌ مفتوحٌ في الجلد بسبب الضغط المستمّر والزائد. ويُطْلَقُ على قرحة السرير أحيانًا قرحةَ الضغط. تَحدُثُ القرحة أساسًا للأشخاص الملازمين للفراش لفتراتٍ طويلةٍ دون أن يتمكنوا من تغيير أوضاع نومهم مرارًا. وتنتشر تلك القرحة بصورةٍ شائعةٍ بين كبار السِّن والعجزة المصابين بسوء التغذية والمصابين بالشلل. ويمكن أن تظهر قرحة السرير على أي جزء من أجزاء الجسم ولكنها تصيب عادة الأماكن العظمية مثل الوَركيْن والعمود الفقري والعَقبيْن.

وتحدث قرحة السرير نتيجة للضغط المستمر المتواصل الذي يؤدي إلى انهيار الأوعية الدموية في إحدى مناطق الجلد مما يتسبب في عدم وصول كميات كافية من الدم لتلك المنطقة، وبالتالي تموت أنسجة الجسم نتيجة لنقص الأكسجين. ويتحول الجلد إلى اللون الأحمر ويتشقق وتبدأ القرحة بعد ذلك في التكون. وعادة ما تكون قرحة السرير عُرضة للتلوث.

ويمكن الوقاية من قرحة السرير بالرعاية الطبية الجيدة بما في ذلك تغيير وضع نوم المرضى مرارًا والمحافظة على الجلد نظيفًا وجافًا. كما يمكن أيضًا تجنّب حدوث قرحة السرير باستخدام أسرةٍ خاصة تساعد على توزيع ثقل الجسم بالتساوي، مع وضع بطانيات خاصة أسفل المناطق العظمية للجسم. ويشمل علاج قرحة السرير المحافظة على نظافة القرحة وجفافها وإبعاد أيّ ضغط عنها.