المسجد الأقصى. وهو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين. وقد بقي القبلة الأولى للمسلمين حتى السنة الثانية للهجرة عندما تحولت القبلة إلى المسجد الحرام. وقد ورد ذكره في قوله تعالى: ﴿سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله﴾ الإسراء:1. ويشكل المسجد الأقصى مع قبة الصخرة الحرم القدسي.
قامت إسرائيل بمحاولات كثيرة للنيل من المسجد الأقصى وأهمها: 1- تدمير المنطقة الواقعة أمام مربط البراق (وهو المكان الذي يسميه اليهود: حائط المبكى)، وإجلاء سكان الحي عنه. 2- عمليات حفر في أرض الوقف الإسلامي المحاذية لسور المسجد الأقصى من الجهة الغربية. 3- إحراق المسجد الأقصى بقصد القضاء على مسجد الصخرة المشرَّفة والاستيلاء على الحرم القدسي كله لتشييد ما يسمى بهيكل سليمان. وقد حدث إحراق المسجد في 21 أغسطس 1969م، مما استدعى عقد مؤتمر القمة الإسلامي الأول في الدار البيضاء بالمغرب في السنة نفسها. وعندما دنسه زعيم كتلة الليكود آنذاك آرييل شارون مع ثلاثة آلاف من جنوده في سبتمبر 2000م، اشتعل الشارع الفلسطيني فيما عرف بانتفاضة الأقصى التي قدمت مئات الشهداء وآلاف الجرحى، مما استدعى عقد مؤتمر القمة العربي الطارئ في القاهرة في أكتوبر 2000م.