قاعدة بيرل هاربر البحرية المركز الرئيسي للقوات البحرية الأمريكية في هاواي بالمحيط الهادئ. وتغطي مساحة قدرها 890IMG هكتارًا بجزيرة أواهو إلى الغرب من وسط هونولولو. تتمركز معظم القيادات الرئيسية للقوات البحرية الأمريكية في المحيط الهادئ في هذه القاعدة. وتشمل أسطول المحيط الهادئ وقواته البحرية وكتائب الخدمات والغواصات والأسلحة المضادة للغواصات، وطيران هاواي الداعم للأسطول، وحوضًا لصيانة القطع البحرية، ومركز للإمدادات، ومستودعًا للذخيرة. وتقوم القاعدة بمهمة المساندة لعمليات الأسطول السابع.

ويعتبر ميناء بيل هاربر أحد أميز المرافئ الحربية في العالم بمساحته الشاسعة وموقعه البحري ذي الحماية الطبيعية. ويتشكل من مصبين لمجرى نهر بيرل على مسطح مائي تربو مساحته على 26كم² صالحة للملاحة، وبه ثلاث (أشباه بحيرات) وهي بحيرات بشواطئ أرضية شبه مكتملة. واشتق اسم الميناء من محار اللالئ الذي كان ينمو بمياهه قديمًا.

في عام 1887م أعطى كالاكوا، ملك هاواي، الحق للولايات المتحدة بإنشاء وتطوير مستودع لتموين السفن بالفحم بميناء بيرل هاربر. وقامت البحرية عام 1902م بأولى محاولاتها لتعميق المجرى الملاحي بإزالة الشعب المرجانية منها، واكتمل بناء أول حوض جاف للسفن عام 1919م.

تسبب الهجوم المباغت للقوات اليابانية على بير هاربر في 7 ديسمبر 1941م في إجبار الولايات المتحدة الأمريكية على دخول الحرب العالمية الثانية. فقد تمكن نائب الأميرال تشويتشي ناجومو، من قيادة قوة يابانية ضاربة، مكونة من 33 سفينة حربية، تسللت تحت جنح الظلام إلى مسافة تبعد 320كم شمالي جزيرة أواهو. وانطلقت حوالي 360 طائرة مقاتلة من على حاملات الطائرات هاجمت أسطول المحيط الهادئ الذي كان تحت قيادة الأدميرال هزبند إي كميل، وقوات هاواي البرية تحت قيادة الفريق وولتر سي شورت، وسقط أول وابل من القنابل حوالي الساعة 7,55 صباحًا. وكانت الأهداف الرئيسية هي البوارج الحربية الأمريكية الثماني التي كانت ترسو مع 92 قطعة بحرية أخرى في الميناء. خسرت الولايات المتحدة 18 سفينة وحوالي 20IMG طائرة و370IMG مصابا. انهال النقد على كميل وشورت لمسئوليتهما عن خسائر الولايات المتحدة، وأجريت العديد من التحقيقات بعد ذلك الهجوم. وجرت على الألسن عبارة " تذكروا بيرل هاربر" لشحذ الهمم الأمريكية إبان الحرب العالمية الثانية.