فيُوكِيْت أكبر جزيرة في تايلاند. تقع على بعد 885 كم جنوبيّ بانكوك على بحر أندمان. تتصل فيُوكِيتْ بالوطن الأم عن طريق جسر سارسن. وتُحكم فيُوكِيتْ باعتبارها مقاطعة تايلاندية، والجزيرة مشهورة باسم لؤلؤة الجنوب، وكانت تسمى تَاْلانج سابقاً.

ويقدم ميناء فيُوكِيتْ خدماته بوصفه واحدًا من المنافذ الرئيسية للدولة على المحيط الهندي. الحِرَف المحلية تشمل الزراعة والتعدين وصيد الأسماك.

السياحة أيضاً صناعة مهمة، وهي تجعل من سكان فيُوكِيتْ أغنى التايلانديين. وفيُوكِيتْ مصيف مشهور، وفيها مطارها الدولي الخاص. توفر الجزيرة للزائرين مناظر طبيعية خلابة، بالغابات المنسقة، والصخور الأخاذة، والشواطىء الممتدة الجارفة للصخر والرمل. وينجذب كثير من الغواصين بأجهزة سكوبا (جهاز للتنفس تحت الماء) إلى المياه المحيطة.

ومدينة فيُوكِيتْ مهيئة لصناعة السياحة بمحال هداياها التذكارية، وأسواق السلع اليدوية، والمطاعم، ودور السينما. وتشمل عوامل الجذب الرئيسية على الجزيرة مركزاً للأحياء المائية، وكهوف الحجر الجيري الخلاَّبة للأنظار، والكهوف الصناعية، وأعمدة خليج فَانْج نَجَاْ، ومُتنَزَّه فَرَاْتًيُو القومي، ومعبد بوذا الذهبي. ومن الأحداث المهمة النابضة بالحياة في فيُوكِيتْ الاحتفال النباتي الصيني الذي يقام في الخريف، ويمثل نهاية الصوم عن أكل اللحم، ويشمل عروضاً للمشي على النار وتسلق السلالم ذات الأنصال الحادة.