هنري فيلدينج ( 1707 - 1754م). كاتب إنجليزي ألف رواية تاريخ توم جونز، اللقيط (1749م) وهي إحدى الروايات الإنجليزية الشهيرة، وتحكي قصة يتيم ومغامراته بأسلوب فَكِه ومثير. وعلى الرغم من أن القصة تبدأ عندما كان توم رضيعًا، إلا أن معظم أحداثها تدور في فترة شبابه.

وتشمل مغامرات توم الكثيرة أنواعًا من علاقات الحب متدرجة من العلاقات العابرة إلى الحب الحقيقي لصوفيا وسترن.

ويعد ما قام به فيلدينج في روايته توم جونز شيئًا أكبر من مجرد ابتداع قصة مغامرات فكاهية، لقد استطاع أن يُدْمِج بمهارة التطورات الكثيرة غير المتوقعة في حبكة القصة ويجعلها تظهر في بناء موحد، كما عَمَد إلى أن يبدأ كل واحد من الأجزاء الثمانية عشر للقصة بمقالة متميزة ووثيقة بموضوعها. وقام بوصف الشخصيات بأسلوب رفيع مفعم بالحياة، مما جعل القصة ممتلئة بشخصيات لاتُنسى.

ولقد أثرت هذه الخصائص بشكل كبير على الروائيين الذين جاءوا بعده، ويتمثل ذلك في تأثرهم باتجاه فيلدينج الواقعي الذي يرى ضرورة البعد عن العاطفة إزاء مشكلات الحياة.

ازدرى فيلدينج المنافقين والأنانيين، ولكنه تحاشى في أسلوبه النغمة الوعظية واستخدم طابع السخرية الذي يُقدِّم النقد في ثوب التهكم والمزاح مما جعل توم جونز من أروع الأعمال الأدبية في النقد الاجتماعي.

ورواية فيلدينج جوزيف أندروز (1742م) محاكاة هزلية وتقليد ساخر لرواية باميلا، أو مكافأة الفضيلة للروائي صمويل ريتشاردسون، وهي رواية جادة حول جزاء الحياة الفاضلة.