ماكْس فيبَرْ(1864 - 1920م). عالم اجتماع واقتصاد ألماني، ساعدت نظرياته وكتاباته على إرساء أسس علم الاجتماع الحديث. اعتبر فيبر البيروقراطية من أهم ملامح المجتمع الحديث. والبيروقراطية قاعدة تنظيم، مبنية على تخصص الواجبات، والعمل تبعًا للقواعد، ونظام مستقر للسلطة. طور فيبر ـ أيضًا ـ نمطًا نموذجيًا لقاعدة دراسة المجتمع. وتدرس هذه القاعدة العناصر الأساسية للمؤسسات الاجتماعية، وكيف تتصل الواحدة من هذه العناصر بالأخرى.

أنشأ فيبر نظرية تفسر تنمية بعض المعتقدات النصرانية البروتستانتية للرأسمالية في كتابه الأخلاق البروتستانتية وروح الرأسمالية (1904 - 1905م)، ودلل على أن الكالفني الذي يدين ببروتستانتية كالفن يؤمِنُ بالعمل الجاد، وتجنب الرفاهية، مما يمنحه التوسع في الاستثمار التجاري. إذ يبرر المبدأ الكالفني النجاح في العمل، بوصفه علامة للخلاص الروحي بالرغبة في الربح، تبعًا لنظرية فيبر. وكتب فيبر ـ أيضًا ـ عن ديانات أخرى، وصلتها بالنظام الاجتماعي.

ولد فيبر في إرفورت بألمانيا ودَرَس في جامعات برلين وجوتنجن، وهايدلبيرج. وتشمل الأعمال المهمة الأخرى التي تُرجمت إلى الإنجليزية، مقالات في الاجتماع من ماكس فيبر؛ نظرية النظام الاجتماعي والاقتصادي.