بانْشو فِيَّا (1877 - 1923م).كان أحد رجال العصابات المكسيكية ومن زعمائها، وأصبح أحد قادتها. وكان فيَّا يحاول السيطرة على المكسيك بعد سقوط الرئيس بورفيريو دياز عام 1911م.

وقد شجعت الولايات المتحدة فيا في بادئ الأمر وقدمت له المساعدات، غير أن الرئيس الأمريكي ودرو ولسون سرعان ما انقلب عليه، وأخذ يؤيد كارانزا أحد منافسيه لأنه وصلته بعض التقارير التي تفيد بأن فيا كان يميل إلى ارتكاب أعمال وحشية. فما كان من فيا إلا أن ردّ على الأمريكيين بأن هاجم القطارات المكسيكية وأوقف تلك التي كانت تحمل ركابًا من الأمريكيين، وكان يقتل كل من يجده منهم في تلك القطارات. وفي عام 1916م هاجم جنوده مدينة كولمبوس في نيو مكسيكو، وأحرقوا المدينة وقتلوا 18 شخصًا. وأرسل الرئيس الأمريكي ولسون بعض الجنود الأمريكيين للتوغل داخل أراضي المكسيك ومطاردة فيا ورجاله، والقبض عليه. غير أن الجنود الأمريكيين وجدوا معارضة مكسيكية أمام استعمالهم قطارات المكسيك عند تعقب فيا، إذ صدرت الأوامر المكسيكية بعدم السماح للأمريكيين باستعمال تلك القطارات المكسيكية. فأدى هذا إلى فشل الجنود الأمريكيين في إلقاء القبض على فيا. وعارض المكسيكيون كافة ـ بما في ذلك الرئيس المكسيكي كارانزا ـ الحملة العسكرية الأمريكية، فاضطرت القوات الأمريكية إزاء هذه المعارضة والمعوقات إلى الانسحاب من المكسيك عام 1917م.

وُلد دوروتيو أرانجو، وهذا اسم فيا عند مولده ـ في ريو جراند في زاكاتاس بالمكسيك، ثم غيَّر اسمه إلى فرانسيسكو فيا، ثم أصبح يدعى بانشو فيا آخر الأمر. اغتاله منافسوه.