فِرْنِهر فون براون (1912-1977م). واحد من أوائل مهندسي الصواريخ، وخبير في السفر عبر الفضاء. رأس عدة فرق قامت ببناء الصواريخ التي أرسل عليها أول أمريكي إلى الفضاء وأول أمريكي هبط على سطح القمر.

ولد فون براون في فيرسيتز بألمانيا (الآن فيرزيسك، بولندا) وعرف الصواريخ وهو طفل. وفي سنة 1932م، أصبح مستشارًا في برنامج ألمانيا للصواريخ. وأدى دورًا رئيسيًا في تطوير الصاروخ (إف-2ن) الذي أصابت به ألمانيا مدن الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية (1939 - 1945م). في عام 1944م حاول هنريك هيملر رئيس البوليس السري النازي، تولي برنامج الصواريخ الألماني، فقام بإيداع فون براون السجن لرفضه التعاون معه. ولكن أدولف هتلر أطلق سراحه فيما بعد في تلك السنة. وفي سنة 1945م، قاد فون براون مجموعة من العلماء الألمان وسلموا أنفسهم لجيش الولايات المتحدة. ومن ألمانيا أرسل فون براون مع 116 عالمًا آخر إلى الولايات المتحدة للعمل في أنظمة الصواريخ الموجهة. وفي سنة 1950م قام الجيش بتعيين فون براون وفريقه في ترسانة ردستون في هنتسفيل، بولاية ألاباما، لتطوير أول صاروخ أمريكي ضخم ذاتي الحركة. في سنة 1955م، أصبح فون براون مواطنًا أمريكيًّا.

طور فريق فون براون صاروخ جوبيتر ذا الأربع مراحل، الذي أطلق أول قمر صناعي أمريكي وهو القمر الصناعي إكسبلورور (1). وهناك قمر صناعي آخر طورته المجموعة، وهو القمر الصناعي ردستون الذي سافر عليه ألان شبرد أول رائد فضاء أمريكي. ومن مشاريع فون براون الأخرى صواريخ ساتورن. وفي سنة 1969م، أطلق صاروخ ساتورن (5) سفينة رواد الفضاء الذين كانوا أول من هبط على سطح القمر.

في سنة 1960م، نقل الجيش فون براون وفريقه إلى مركز رحلات الفضاء جورج سي مارشال الجديد في هنتسفيل، الذي تديره إدارة الطيران والفضاء الوطنية الأمريكية (ناسا). وفي سنة 1970م، عينت ناسا فون براون في وظيفة نائب مدير التخطيط. وفي سنة 1972م، استقال فون براون من ناسا ليعمل مع شركة فيرشايلد إند ستريز وهي شركة ضخمة متخصصة في الصناعات الفضائية. ثم شغل منصب رئيس معهد الفضاء الوطني من عام 1975م إلى عام 1977م، وهي مؤسسة تسعى إلى تطوير فهم الجمهور لبرنامج الفضاء الأمريكي.