نهر الفولجا أطول نهر في أوروبا. يجري لمسافة 3,530كم داخل أراضي روسيا الاتحادية. يبدأ نهر الفولجا من تلال فالداي على بعد نحو 320كم جنوب شرقي سانت بطرسبرج. ويبلغ ارتفاعه عند المنبع نحو 228م فوق مستوى سطح البحر. ويجري نهر الفولجا في اتجاه الجنوب إلى بحر قزوين حيث يبلغ الانخفاض نحو 28م تحت مستوى سطح البحر. ويبلغ طول دلتا نهر الفولجا نحو 160كم، وهي تشمل نحو 50IMG قناة ونهر صغير.

وهناك العديد من الروافد التي تصب في نهر الفولجا، أهمها: نهر كاما، نهر أوكا، نهر فيتلوجا، نهر سورا. ويشكل نهر الفولجا وروافده شبكة نهر الفولجا.

تتجمد معظم مساحة نهر الفولجا لمدة ثلاثة أشهر من كل عام. وتربطه القنوات بكل من بحر البلطيق والبحر الأبيض والبحر الأسود عن طريق بحر أزوف.

ويعتبر وادي النهر منطقة خصبة صالحة لزراعة القمح. كما أنه مركز ضخم للصناعات النفطية، وغني بالمعادن ويوجد به خامات الغاز الطبيعي والملح والبوتاس. وتشكل دلتا الفولجا مع بحر قزوين واحدًا من أكبر مواقع صيد السمك في العالم. وتوجد في دلتا الفولجا مدينة أستراخان مركز صناعة الكافيار.

وعلى شواطئ الفولجا تقوم مدينتان صناعيتان مهمتان هما فولجاجراد (ستالينجراد سابقًا) ونايزني نوفجورود (جوركي سابقاً). كذلك توجد على شاطئ النهر مدن مهمة أخرى، مثل ساراتوف، وكازان، وسامارا، وهناك على شاطئ الفولجا تسع محطات طاقة كهربائية مائية، والعديد من البحيرات الصناعية التي تكونت من السدود التي تقوم على طول نهر الفولجا. وأكبر البحيرات هي ـ من الشمال إلى الجنوب: رايبنسك، ونايزني نوفجورود، وسامارا، وبحيرات فولجاجراد الصناعية.

ذكر العالم بطليموس نهر الفولجا في كتاباته الجغرافية. وقد كان حوض النهر ذا أهمية كبيرة في انتقال الناس من آسيا إلى أوروبا. وكانت هناك إمبراطورية بلغارية قوية في ملتقى نهر كاما ونهر الفولجا. وقد كانت مدينة فولجاجراد مسرحاً لمعركة ستالينجراد التي حدث فيها الانتصار السوفييتي الرئيسي على ألمانيا في الحرب العالمية الثانية (1939-1945م). وكثيرًا ما بدا الإحساس العميق لدى الناس تجاه الفولجا في أغانيهم.