الفَمُ المُتَقَرِّحُ ويُطلق عليه أيضا اسم عدوى فنسنت. وهو مرض يتركز في الفم والحلق. وقد أطلق عليه اسم الفم المتقرح خلال الحرب العالمية الأولى (1914 - 1918م) حينما أصيب به آلاف الجنود أثناء محاربتهم في الخنادق. والأطباء ليسوا على يقين من أسباب هذا المرض، مع أنهم يعتقدون أنه قد يكون ناجمًا عن إصابة بكتيرية. وقد لوحظ في المصابين بهذا المرض أنهم يعانون في أحيان كثيرة من سوء العناية بالفم، ونقص الغذاء، وأن هذين السببين قد يساهمان في تطور المرض. ولا يبدو أن الفم المتقرّح من الأمراض المعدية.

ومن الأعراض الأولى التي تظهر على الفم المتقرّح، آلام الفم، والرائحة الكريهة. ويحدث المرض في أكثر الأحيان في اللثة التي تتورم وتنزف، ثم تتلف أخيرًا. وفي بعض الأحيان، قد تؤثر في اللوزتين، وبعض المناطق الأخرى من الفم والحلق. والإنسان الذي يعاني المرض قد يصعب عليه مضغ الطعام وبلعه. ويذكر أن هذا المرض غير شائع بين الناس الذين خلعت أسنانهم.